الأربعاء 22/مايو/2024

ائتلاف عالمي يبحث سبل نصرة هبة القدس ويتحضر لعشرات النشاطات

ائتلاف عالمي يبحث سبل نصرة هبة القدس ويتحضر لعشرات النشاطات

بحثت الهيئة المركزية والأمانة العامة للائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، الخميس، في اجتماع طارئ سبل دعم ومؤازرة المقدسيين في حراكهم وهبتهم الجماهيرية في مواجهة عنجهية الاحتلال، واقتحامات قطعان المستوطنين لساحات المسجد الأقصى المبارك.

وحضر الاجتماع أكثر من 50 شخصية قيادية من أعضاء الهيئة المركزية للائتلاف العالمي، وأعضاء الأمانات العامة للائتلاف، ممثلين عن أكثر من 35 بلدا عربيا وإسلاميا.

 وأكد رئيس الائتلاف الدكتور همام سعيد، في الكلمة الافتتاحية للاجتماع، وجوب نصرة المسجد الأقصى المبارك، وتثبيت المرابطين فيه بكل السبل المتاحة؛ “لأانهم يدافعون عن حياض المسلمين ومسرى نبيهم، ويحققون بذلك فريضة الجهاد، فكان حقاً وواجباً على كل من لا يستطيع الوصول للمسجد الأقصى دعمهم ونصرتهم”.

 واستعرض بعد ذلك الأمين العام الدكتور محمد أكرم العدلوني “تقدير موقف الائتلاف للأحداث في المسجد الأقصى المبارك”، مستحضراً أعداد الجرحى والمعتقلين وانتهاكات الاحتلال، كما بارك النصر الذي حققه الشباب المقدسي الثائر المقاوم في استعادة ساحة باب العامود للاعتكاف فيها.

 ودعا العدلوني لمزيد من الدعم والنصرة والمؤازرة خلال الشهر الكريم، وأشار إلى أن المعركة مع قطعان المستوطنين لم تنتهِ بعد، وأن اليوم الفارق في 28 رمضان، مستحضراً تصريحات الناطق باسم “جماعات المعبد”، والذي عبأ جماهيرهم الصهيونية المتطرفة لما وصفه باليوم الفاصل لاقتحام المسجد الأقصى يوم 28 رمضان، والذي يعدّونه يوم القدس بالتقويم العبري.

بعد ذلك عبّر جميع الحاضرين عبر كلماتهم، عن استعداد هيئاتهم ومؤسساتهم لتقديم الدعم والنصرة للمقدسيين من خلال الأنشطة الجماهيرية والفعاليات المتنوعة، كما تم اقتراح إنشاء صندوق القدس في جميع الهيئات، وغيره الكثير من المقترحات التي جمعت واتفقوا عليها وصاغوها في بيان ختامي.

واختُتم اللقاء بمؤتمر صحفي تُلي فيه البيان الختامي الذي وصف واقع القدس، وأكد تقديم واجب الدعم والنصرة مادياً وسياسياً وجماهيرياً.

وأعلنوا عن اعتبار أيام الجمعة في شهر رمضان أيام غضب ونصرة للمسجد الأقصى، والدعوة لفعاليات شعبية وجماهيرية في الدول العربية والإسلامية وجميع دول العالم، كما أعلنوا عن عشرات النشاطات والفعاليات والحملات، والتي سيقوم بها الائتلاف عبر شركائه وتخصصاته، ومكاتبه الإقليمية، ورواده ومناصريه استباقاً ليوم الاقتحام الكبير المزمع تنفيذه من المتطرفين الصهاينة بدعم أجهزة الاحتلال.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات