عاجل

الأحد 14/يوليو/2024

تحالف القوى: ما يجرى بالقدس ردٌّ على محاولات التصفية

تحالف القوى: ما يجرى بالقدس ردٌّ على محاولات التصفية

قال تحالف القوى الفلسطينية: إن ما يجرى في القدس يأتي في سياق الرد على كل المؤامرات ومشاريع تصفقة قضية فلسطين، التي تستهدف حقوق الشعب الفلسطيني.

وفي بيان وصل “المركز الفلسطيني للإعلام“، مساء الاثنين، أكد التحالف أنه يأتي كذلك في سياق رفض الشعب الفلسطيني لعمليات التهويد والاستيطان الصهيوني، وإعادة توجيه البوصلة نحو فلسطين، بعد أن تخلى البعض في النظام الرسمي العربي ووقّع اتفاقيات التطبيع مع العدو الصهيوني.

وقال: القدس في الماضي والحاضر تعبر عن ضمير شعبنا ووجدانه، وهي معركة الهوية والإرادة التي يختزنها شعبنا الفلسطيني منذ آلاف السنين، لذلك فإن الشرارة التي  اندلعت في القدس سوف تنتقل إلى باقي المدن والقرى الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948.

وأشارت إلى أن حملات القمع والاعتقال التي تمارس اليوم لن تمنع شعبنا الفلسطيني بشبابه وشاباته من استمرار المعركة مع العدو الصهيوني، ومهما بلغت التضحيات فإن الدماء الزكيّه والطاهرة التي تراق على ثرى القدس سوف تكون على طريق تحرير فلسطين.

وطالب شعبنا الفلسطيني بتشكيل قيادة موحدة لهذه الهبة في مدينة القدس، على أن تتسع لتشمل باقي المدن الفلسطينية، وعلى أن يكون لها برنامجها وآلياتها، وأن تكون القيادة نابعة من أبناء شعبنا الفلسطيني لا تعترف بأي اتفاقيات مع العدو الصهيوني، ولا تتنازل عن أي حق من حقوقه، ولا تقبل بأي مرجعية إلا مرجعية الميثاق الوطني، وفق البيان.

وتابع التحالف في بيانه: “إن القدس هي بوصلتنا نحو تحرير فلسطين، ولن نتخلى عنها ولا عن أي ذرة تراب من أرض فلسطين، أرض الآباء والأجداد، و العاصمة الأبدية والتاريخية لفلسطين، لذلك فإن إيماننا بحقنا يتطلب منا التضحية مهما غلت، وتاريخنا شاهد على ذلك، وأرض فلسطين العزيزة تشهد بدماء الشهداء التي روت كل شبر من تلك الأرض، والتي سوف تعود لنا بعزيمتنا وعزيمة أبناء أمتنا في المقدمة من ذلك محور المقامة المدعوم من إيران وسورية وحزب الله واليمن، والذي سوف يكون السند القوي للمقاومة الفلسطينية حتى تحرير فلسطين كل فلسطين”، حسب وصفها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات