الخميس 22/فبراير/2024

إخوان الأردن ترفض التدخلات الخارجية بشؤون المملكة الداخلية

إخوان الأردن ترفض التدخلات الخارجية بشؤون المملكة الداخلية

أكدت جماعة الإخوان المسلمين بالأردن، اليوم الاثنين، رفضها “القاطع” للتدخلات الخارجية في شؤون المملكة الداخلية، داعية إلى “إنجاز مبادرة شاملة تعمل على تفكيك الأزمة الوطنية”.

وقالت الجماعة، في بيان لها حول الاعتقالات الأخيرة التي شهدتها البلاد، وطالت شخصيات: إنها “ترفض رفضا قاطعا أي تدخل خارجي في شؤون الأردن الداخلية من أي جهة كانت”.

وأضافت أن “استقرار الأردن سياسيا واجتماعيا وأمنيا، مصلحة وطنية ثابتة يحرص على تحقيقها كل أردني مخلص”.

وأشارت إلى أنه “في ضوء تزايد الأخطار والتحديات التي تواجه الوطن، فقد بات أمرا ملحا ترسيخ التماسك الوطني وتمتين الجبهة الداخلية كمصلحة وطنية أكيدة”.

ودعت إلى “ضرورة المسارعة لإنجاز مبادرة شاملة تعمل على تفكيك الأزمة الوطنية، وتؤسس لاستقرار حقيقي وتنمية سياسية وتعافٍ اقتصادي، وإطلاق حوار وطني شامل وجاد تشارك فيه كل مكونات الوطن”.

كما أكدت موقفها الثابت “بضرورة إنجاز إصلاح حقيقي وشامل وتوسيع المشاركة الشعبية ومحاربة الفساد بكل أشكاله وصون الحريات العامة، وإيقاف التغول على السلطات، والتوقف عن استخدام المقاربات الأمنية في معالجة الشأن العام بمختلف مستوياته، والتخفيف من الأعباء التي تثقل على كاهل المواطن الأردني”.

والسبت، أعلن الأردن عن اعتقالات طالت رئيس الديوان الملكي السابق، باسم عوض الله، وآخرين؛ إثر “متابعة أمنية حثيثة”، في حين تحدثت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن “مؤامرة للإطاحة بالملك”.

ونفى قائد الجيش الأردني، يوسف حنيطي، في بيان، ما تردد عن احتجاز الأمير حمزة بن الحسين، ووضعه تحت الإقامة، ضمن تلك الاعتقالات، لكن الأخير أكد -عبر تسجيل مصور- أنه قيد الإقامة الجبرية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات