السبت 13/أبريل/2024

مجهولون يلقون قنبلتين على منزل والد رئيس بلدية أم الفحم

مجهولون يلقون قنبلتين على منزل والد رئيس بلدية أم الفحم

ألقى مجهولون قنبلتين صوتيتين، الليلة الماضية، على منزل والد رئيس بلدية أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل سمير صبحي محاميد، الواقع بالقرب من مبنى البلدية القديم في حي المحاميد، وفق مصادر إعلامية.

وذكر موقع “عرب48” الإخباري، أن إلقاء القنبلتين أسفر عن اندلاع حريق في واجهة المنزل وممتلكات أخرى، حيث أخمد الجيران النيران وسيطروا على ألسنة النار ومنعوا انتشارها، ووصلت طواقم من الإنقاذ والإطفاء وخبراء الحرائق للمكان.

ووفق المصدر ذاته، ألقيت قنبلتان واحدة انفجرت وأحرقت مدخل المنزل، والثانية لم تنفجر، وكانت محاولة لإضرام النيران بالمنزل.

وأشار إلى فتح شرطة الاحتلال الإسرائيلي التي وصلت إلى المكان تحقيقًا في ملابسات الحادث الذي لم تتضح خلفيته بعد، دون أن تعلن عن تنفيذ أي اعتقالات.

وتشهد مدينة أم الفحم للأسبوع الـ11 على التوالي احتجاجات ومظاهرات يوم الجمعة ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة، وذلك بمبادرة الحراك الفحماوي الموحد.

ويأتي استهداف منزل والد رئيس البلدية قبل جمعة الغضب 11 التي تأتي تحت عنوان “جمعة الإنذار”.

ويقول فلسطينيو الداخل: إن سلطات الاحتلال، لا تهتم بمنع الجريمة في مجتمعهم، مما يؤدي إلى ازدياد معدلاتها، وخاصة إطلاق النار من مجهولين، حيث قتل منذ مطلع العام الجديد 2021 في البلدات العربية، في غضون أقل من شهر، 6 ضحايا.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات