الجمعة 12/أبريل/2024

نتنياهو يلغي زيارته المقررة للإمارات

نتنياهو يلغي زيارته المقررة للإمارات

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ألغى زيارة مقررة إلى الإمارات، اليوم الخميس.

وعزت الإذاعة، إلغاء الزيارة، والتي كان من شأنها إن تمّت أن تكون أول زيارة يقوم بها نتنياهو للدولة الخليجية، إلى وعكة صحية ألمت بعقيلته، الليلة الماضية.

ونقلت عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله إنها “ستمكث في المستشفى عدة أيام، وقد رافقها نتنياهو خلال فترة إجراء الفحوصات الطبية”.

ولكنّ صحيفة “جروازالم بوست” العبرية، أضافت سببا آخر، لإلغاء الزيارة وهو عدم موافقة الأردن على عبور طائرة نتنياهو في أجوائه، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين.

وأضافت الصحيفة، أن التقديرات تشير إلى أن هذا التأخير، الذي تم اكتشافه فقط قبيل الرحلة، يأتي بعد إلغاء زيارة ولي العهد الأردني إلى الحرم القدسي يوم أمس، والتي نتجت عن خلافات حول ترتيبات الأمن والسلامة.

وأكدت مصادر في مكتب نتنياهو، أن الزيارة إلى الإمارات في الوقت الحالي لم تُلغ، وما زالوا ينتظرون الموافقة الأردنية، وإذا قبل نتنياهو فسيطير كما هو مخطط له.

خلال زيارته للإمارات، كان من المقرر أن يلتقي نتنياهو مع ولي العهد في أبوظبي محمد بن زايد. 

وحسب موقع “واللا”، فهذه الزيارة التي تأتي قبل 12 يومًا من الانتخابات الإسرائيلية، تعد حدثًا مهمًا للغاية في حملة نتنياهو الانتخابية. 

وكانت مصادر إماراتية قد أعربت في الأسابيع الماضية عن قلقها من أن تكون هذه الزيارة تدخلاً في الانتخابات الإسرائيلية، لكنها في النهاية ردت بالموافقة على الزيارة.

 واشار “واللا” إلى أن هذه الخطوة، أتت ثمارها بعد اتصالات جرت بين الطرفين الأسبوع الماضي بهدف تحديد موعد لزيارة نتنياهو للخليج، ولم تكلل الخطوة بالنجاح إلا بعد عدة محاولات سابقة لم تتحقق.

وكشف الموقع، أن نتنياهو مارس ضغوطا كبيرة على الإمارات من خلف الكواليس للقيام بالزيارة.

وأثيرت قضية زيارة نتنياهو للإمارات لأول مرة في مكالمة هاتفية مع ولي العهد محمد بن زايد قبل حوالي عشرة أيام. وكانت الإمارات مترددة في إجراء الزيارة لأنها لا تريد تصويرها على أنها تتدخل في الحملة الانتخابية الإسرائيلية لصالح نتنياهو.

ولفت الموقع إلى أنه على غير العادة، طلب نتنياهو من رئيس الموساد (جهاز الاستخبارات الخارجية)، يوسي كوهين، وليس مستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، الإشراف على تنظيم الزيارة. والسبب في ذلك هو أن بن شبات اعترض على الزيارة، حيث اعتقد نتنياهو أن بمقدور كوهين تنظيم الزيارة من خلال قنوات التفافية.

وكشف الموقع، أن الإمارات، بعثت برسائل إلى الجانب الإسرائيلي مفادها أن الأمر يستحق تأجيل الزيارة إلى ما بعد الانتخابات، لكن نتنياهو وكوهين مارسوا ضغوطًا شديدة، حتى وافقت الإمارات على الزيارة، مضيفا أنه ليس من الواضح ما إذا كان نتنياهو قد وعد الإمارات بأي اعتبار لقبول الزيارة في الوقت الحالي.

وكان من المتوقع أن تتم الزيارة المخططة اليوم بعد ثلاثة تأجيلات – مرتين من جانب نتنياهو.

وتأتي هذه الزيارة قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية، ويبدو أنها محاولة من نتنياهو لكسر الجمود في استطلاعات الرأي من خلال التأكيد على قدراته في مجال السياسة الخارجية مقارنة بقلة الخبرة النسبية لخصومه السياسيين.

وحدث الإلغاء الأول في نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، حيث ألغيت رحلة نتنياهو إلى أبو ظبي والمنامة، المقرر إجراؤها في الأسبوع الأول من شهر كانون الأول (ديسمبر). كان سبب الإلغاء حينها طلبًا من حكومة البحرين.

في نهاية كانون أول/ ديسمبر، أرجأ نتنياهو رحلته إلى الإمارات والبحرين، والتي كان من المقرر أن تتم في الأسبوع الأول من كانون ثاني/يناير، بسبب قرار الحكومة الإسرائيلية الشروع في إغلاق ثالث بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا.

في أوائل شباط/ فبراير، كان من المقرر أن يزور نتنياهو أبو ظبي ودبي والمنامة، حيث كان من المفترض أن تستغرق الرحلة ثلاثة أيام. لكن بعد ذلك قرر نتنياهو تقصير الزيارة إلى بضع ساعات فقط بسبب حالة المرض في “إسرائيل”، والتوجه إلى اجتماع واحد في أبو ظبي مع ولي العهد الإماراتي محمد بن زيد. وبعد أيام قليلة من قرار تقصير الزيارة، أعلن مكتب نتنياهو تأجيلها للمرة الثالثة، بسبب إغلاق السماء ووقف الرحلات الجوية بعد ارتفاع أعداد الإصابات بـ “كورونا” في “إسرائيل”.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات