الجمعة 19/أبريل/2024

أمان: التوزيع الحالي للقاح كورونا بالضفة يُثير فوضى وبلبلة

أمان: التوزيع الحالي للقاح كورونا بالضفة يُثير فوضى وبلبلة

قالت مؤسسة الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان”، إنها حصلت على معلومات تشير إلى استمرار وجود حالات عديدة من الحصول على لقاح كورونا من عدة أطراف متخطين مبدأ الأولوية في التوزيع.

وحذرت “أمان” في تصريح لها اليوم السبت، من أن استمرار توزيع كميات من لقاح فيروس كورونا خارج إطار خطة واضحة ومنشورة سوف يؤدي إلى غضب الشارع الفلسطيني وإثارة البلبلة والفوضى.

وأشارت إلى أن “التوزيع (في الضفة) يتم في إطار من المحسوبيات والعلاقات التي تسعى إلى المصلحة الخاصة على حساب المصلحة العامة، دون الاكتراث بالواقع الوبائي الخطير”.

ونبهت إلى أنها راسلت الحكومة حول ضرورة إعداد ونشر خطة توزيع لقاح فيروس كورونا، مؤكدة أن “كل ذلك يترافق مع استمرار لغض البصر من جهات الاختصاص”.

واستطردت: “ومن هنا، يتوجه ائتلاف أمان مرة أخرى إلى جهات الاختصاص وفي مقدمتها مجلس الوزراء لأخذ موقعه في هذه المعركة ضد الجائحة، واتخاذ إجراءات كفيلة بوقف عملية توزيع اللقاح الحالية”.

وطالبت بمعاقبة من يسهل هذه العملية، آخذين بعين الاعتبار الصعوبات التي تواجه فلسطين في الحصول على اللقاح ووصول كميات قليلة منه.

وعدّت “أمان” أن الكميات القليلة التي تصل التي تتطلب اتخاذ إجراءات تضمن الاستفادة القصوى من كل كمية تصل من اللقاح، بناء على خطة واضحة ومنشورة للمواطنين.

واشتكى سكان الضفة الغربية من توزيع وزارة الصحة في الضفة لقاح كورونا على المتنفذين في السلطة والأجهزة الأمنية، على حساب الطواقم الطبية والمرضى وكبار السن.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات