السبت 13/أبريل/2024

أردوغان وماكرون يدعوان المنفي لزيارتهما وميتسوتاكيس مستعد للتعاون

أردوغان وماكرون يدعوان المنفي لزيارتهما وميتسوتاكيس مستعد للتعاون

تلقى رئيس المجلس الرئاسي الجديد في ليبيا محمد يونس المنفي اتصالات هاتفية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، وسط استمرار الترحيب بتشكيل الأطراف السياسية الليبية سلطة انتقالية موحدة.

وعبر الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون عن ترحيبه بالسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا.

وقال مصدر في الخارجية الليبية: إن ماكرون اتصل هاتفيا برئيس المجلس الرئاسي الجديد محمد يونس المنفي، ودعاه لزيارة باريس، وأكد له دعم فرنسا لليبيا للخروج من أزمتها.

وفي وقت سابق، رحب الاتحاد الأوروبي بانتخاب السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا.

جاء ذك في تصريحات لممثل الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وقال بوريل: إن الاتحاد والدول الأعضاء فيه يرحبون بالاتفاق الذي توصل إليه منتدى الحوار السياسي الليبي بشأن سلطة تنفيذية انتقالية موحدة في ليبيا.

وأكد المسؤول الأوروبي جاهزيتهم للعمل مع الرئيس الجديد لمجلس الرئاسة محمد يونس المنفي، ورئيس الوزراء الجديد عبد الحميد الدبيبة.

وشدد على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة جديدة شاملة تعمل من أجل المصالحة الوطنية وتوحيد البلاد.

كما دعا بوريل الأطراف الليبية والمجتمع الدولي إلى دعم السلطة التنفيذية المؤقتة في ليبيا من أجل استقرار البلاد.

وطالب بضرورة انسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي السياق ذاته، أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا بالمنفي، وأكد له دعم تركيا لليبيا في المجالين الاقتصادي والعسكري من أجل استقرار البلاد.

أما رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس فقد أجرى هو الآخر اتصالا هاتفيا بالمنفي، وأكد له استعداد بلاده لفتح سفارتها في طرابلس.

الحكومة الجديدة تتعهد
وكان ملتقى الحوار السياسي الليبي انتخب في جنيف -الجمعة الماضي- محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وعبد الحميد محمد الدبيبة رئيسا للوزراء.

وتعهد رئيس الوزراء الجديد بالعمل على إحلال السلام بين الأطراف في البلاد، وحلّ المشاكل الكبرى التي تواجهها.

وفي حوار مع وكالة الأناضول، قال عبد الحميد محمد الدبيبة: إن ملتقى الحوار السياسي تم تشكيله من جميع أنحاء ليبيا، وإنه يمثل كل جغرافيا وقبائل وشرائح الشعب الليبي.

وأشار إلى أن أعضاء الملتقى اتخذوا قرارا لمصلحة ليبيا وشعبها، وأن هذا القرار مهم للتغيير السلمي والديمقراطي والحر في البلاد.

وكشف الدبيبة أنه في إطار القرارات المتخذة في الحوار السياسي سيتم تشكيل الحكومة بعد 3 أسابيع، وبعدها ستطرح لأخذ الثقة من البرلمان الليبي.

وردًّا على سؤال بشأن إمكانية تعيين شخصيات من الحكومة السابقة، قال: “من الممكن ذلك، فنحن سنكون حكومة تكنوقراطية، وكل من أثبت فعاليته وجديته وقوته في الأداء سيكون ضمن فريق الحكومة”.

المصدر: الجزيرة + وكالات

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات