الخميس 25/أبريل/2024

أحمد بحر يدعو لتشكيل جبهة عربية إسلامية للتصدي لصفقة القرن

أحمد بحر يدعو لتشكيل جبهة عربية إسلامية للتصدي لصفقة القرن

دعا النائب الأول للمجلس التشريعي أحمد بحر إلى بناء جبهة عربية إسلامية موحّدة للتصدي لمخططات تصفية القضية الفلسطينية وخصوصًا صفقة القرن والتطبيع والضم.

جاء ذلك خلال كلمة له عبر تطبيق “zoom” في المؤتمر البرلماني الدولي لدول آسيا اليوم الاثنين، الذي ينظّمه البرلمان الإندونيسي بالتعاون مع رابطة “برلمانيون لأجل القدس”، دعماً للقضية الفلسطينية.

وقال بحر إنَّ هذا المؤتمر يأتي تزامنًا مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي يأتي في مرحلة حرجة تمر بها القضية الفلسطينية، وتحديات كبرى أمام سياسات الاحتلال.

وأكد بحر أنَّ قطاع غزة يعاني من تردي الأوضاع الصحية جراء نقص المقومات الدوائية والتجهيزات الطبية ومستلزمات الوقاية والفحوصات المخبرية وأجهزة التنفس الصناعي اللازمة لمكافحة فيروس كورونا.

وحذّر من كارثة إنسانية تهدد حياة سكان القطاع جراء تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا، داعيًا إلى تحرك عاجل مع الجهات الدولية المختصة كافة للتدخل من أجل إنقاذ الوضع الصحي بغزة، والضغط على الاحتلال لإدخال الاحتياجات الصحية لقطاع غزة لمواجهة جائحة كورونا.

وأوضح أن جسامة التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية اليوم في ظل صفقة القرن، “تملي علينا العمل الجاد على المستويات الفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية، بهدف مواجهة موجة التطبيع والضم دعماً للقضية الفلسطينية، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني في ظل المعطيات والتحديات الخطيرة الراهنة.

ودعا بحر لتوحيد الموقف الوطني، وبناء استراتيجية موحّدة في مواجهة الاحتلال، مؤكدًا أنَّ العودة للتنسيق الأمني مع الاحتلال يشكل ضرراً كبيراً على القضية الفلسطينية، وعقبة كبيرة أمام وحدة الموقف الوطني، الأمر الذي عبرت عنه قوى وفصائل وشرائح شعبنا الفلسطيني.

وطالب المنظمات الحقوقية والدولية وأحرار العالم، بتشكيل رأي عالمي ضاغط لإنصاف الشعب الفلسطيني ورفع الظلم عنه، وتجريم الاحتلال على انتهاكاته الصارخة للقانون الإنساني والدولي في مختلف المحافل الدولية.

ودعا للعمل من خلال برلمانات دول آسيا بالضغط على الحكومات من أجل تحشيد الدعم المطلوب للقضية الفلسطينية، لاتخاذ مواقف قوية وشجاعة للتصدي لصفقة القرن وجريمة التطبيع.

كما حثّ هذه البرلمانات بالعمل على مواجهة إجراءات ومخططات الاحتلال وتعزيز مقاطعته، والعمل بكل الوسائل والأساليب على عزل ومحاصرة الاحتلال الصهيوني في المحافل البرلمانية والسياسية الإقليمية والدولية.

وتابع؛ “نحن على ثقة بأن مثل هذه الجهود البرلمانية المبذولة، ومن بينها هذا المؤتمر الموقر وما سينتج عنه من مخرجات، سيكون له الأثر الإيجابي في الدفاع عن الشعب الفلسطيني، وإجهاض مخططات تصفية الفلسطينية، وتكريس حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني، وإعادة تفعيل مكانة القضية الفلسطينية على المستوى العالمي”.

صفا

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

جامايكا تعلن الاعتراف بدولة فلسطين

جامايكا تعلن الاعتراف بدولة فلسطين

كينجستون – المركز الفلسطيني للإعلام أعلنت وزيرة الخارجية والتجارة الخارجية في دولة جامايكا، اليوم الأربعاء، أن دولتها اعترفت رسميًا بدولة فلسطين....