الخميس 29/فبراير/2024

الأسرى يغلقون سجن جلبوع بالكامل بعد اقتحامه والتنكيل بهم

الأسرى يغلقون سجن جلبوع بالكامل بعد اقتحامه والتنكيل بهم

أغلق الأسرى في سجن “جلبوع”، ظهر اليوم الأربعاء، السجن بالكامل، وذلك بعد اقتحامه بوحشية من وحدات القمع الخاصة في ساعات الصباح، والاعتداء على الأسرى، والتنكيل بهم، والعبث بممتلكاتهم وتخريبها، دون أي أسباب حقيقية تستدعي ذلك.
 
وبينت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسرى تفاجئوا في قسم (4) الساعة السادسة صباحا، بدخول أعداد كبيرة من وحدات “اليمام واليماز والدرور”، وتحديدا غرفتي (7، 8)، وباشروا بالاعتداء على الأسرى.

وكشف الأسرى عن استخدام جميع أدوات القمع والضرب بأعقاب البنادق، مما ألحق أضرارا مادية في الممتلكات، وإصابات في صفوف الأسرى.

وأكدت الهيئة أن الأجواء حاليا مشحونة ومتوترة، وقادة الحركة الأسيرة في السجن يتجهون نحو التصعيد، ولن يتم فتح الأقسام في السجن إلا بوضع حدٍّ لهذا التطرف والحقد الإسرائيلي الذي يستهدف الأسرى على مدار الساعة.

وحملت الهيئة إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن تطور الأوضاع في سجن جلبوع، داعية المؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية لتحمل مسؤولياتها تجاه أسرانا، ووضع حدٍّ للتطرف والجنون الإسرائيلي.

يُذكر أن إدارة سجون الاحتلال صعّدت من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى، وكان ذروتها بداية العام المنصرم، حيث شهد أعنف عمليات القمع منذ سنوات.

ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، ويتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج، ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

ويرى متابعون أن تلك القوات تعمل على توثيق ما تقوم به من عمليات قمع، على اعتبار أنه إنجاز وانتصار، ومن ناحية ثانية لمعالجة ما يمكن أن يسجل قصوراً أو ثغرات من وجهة نظرهم.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 4700 أسير، منهم 41 أسيرة، و بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 160.

أما عدد المعتقلين الإداريين فيتجاوز 400 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات