الخميس 29/فبراير/2024

الشعبية تجدد مطالبتها للسلطة بوقف الإجراءات بحق موظفي غزة

الشعبية تجدد مطالبتها للسلطة بوقف الإجراءات بحق موظفي غزة

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعوتها للسلطة بضرورة وقف بما وصفته بـ”كافة أشكال التمييز بين موظفي القطاع العام”، ووقف جميع الإجراءات التي اُتخذت بحق موظفي قطاع غزة.

وقالت إنه، في بيان صحفي، إنه من غير المعقول استمرار هذه الإجراءات في الوقت الذي يعيش شعبنا في القطاع أزمة إنسانية ومعيشية هي الأسوأ على الإطلاق خصوصاً بعد انتشار جائحة كورونا.

وعدّت الجبهة أن “الإنهاء الفوري لسياسات التمييز التي تم ممارستها بحق قطاع غزة هي مطلب وطني وشعبي عاجل”.

ونددت الجبهة بتصريحات وزير التنمية الاجتماعية أحمد المجدلاني على إحدى الإذاعات المحلية، مؤكدة أن هكذا تصريحات تعزز من الانقسام وحالة الإحباط والشعور بالظلم والقهر من المواطن الفلسطيني في غزة.

وقال إن من حق الموظفين في غزة أن يحصلوا على كامل حقوقهم من علاوات ومكافآت، وأن يتم حل مشكلة موظفي تفريغات 2005 وتعويضهم، وإعادة رواتب الموظفين وأهالي الشهداء التي قطعت، فضلاً عن تقديم المساعدات المالية العاجلة للفئات المهمشة الفقيرة في القطاع، والعمال الذين تضرروا في فترة جائحة كورونا.

وطالبت الجبهة بإدراج عمال غزة المتضررين من “كورونا” في صندوق “وقفة عز” أسوة بالعمال في الضفة، وقالت إن الوطن واحد والشعب واحد، ولا يجب التمييز الجغرافي بينهم، فغزة ليست حملاً زائداً بل هي جزء أصيل من الوطن.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات