الثلاثاء 28/مايو/2024

بالورود وعلى الأكتاف.. هكذا استقبل أهالي عين الحلوة إسماعيل هنية!

بالورود وعلى الأكتاف.. هكذا استقبل أهالي عين الحلوة إسماعيل هنية!

ما أن وصل إلى مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان حتى ترجّل قائد حماس إسماعيل هنية والوفد المرافق له، ورُفع على الأكتاف، وسط هتافات مرحبة بزيارته للمخيم.

وشهد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، الأحد، استقبالًا شعبيًّا وفصائليًّا حاشدًا لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

وهتف اللاجئون والمحتشدون بعبارات الترحيب والثناء لهنية ووفد حماس، ورفعوا لافتات ترحّب بـ”قيادة المقاومة”.

ويزور هنية لبنان في أول زيارة له منذ عام 1993، التقى خلالها مسؤولين لبنانين، وقادة فصائل لبنانية، إضافة لحضوره اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

وقام هنية بجولة في أحياء المخيم، كما التقى ممثلي الفصائل الفلسطينية والجماهير الشعبية في قاعة مسجد “خالد بن الوليد”، حيث ألقى كلمة أشاد فيها بصمود أبناء المخيمات الفلسطينية في الشتات، وصبرهم على معاناتهم الصعبة والمريرة من أجل العودة إلى الديار التي هُجروا منها في فلسطين.

وأكد أن مخيمات الشتات “هي رمز القضية ومقاومة الشعب، بالرغم مما تعانيه من إجراءات وفقر وألم وجوع، ولكنها غنية بالعزة والكرامة، وستبقى قلاع المقاومة، ومنها صنعت الأحداث الكبرى، وخرج منها الأبطال، وفيها ظلّت القضية حية”.

وتابع هنية: “جئنا إلى أهلنا في مخيمات الصمود في لبنان، وهذا شرف وعزة لنا”، وذكر أن اللاجئين هم ضيوف في لبنان حتى تحقيق العودة، وأن “لا توطين، ولا تهجير، ولا للوطن البديل”، و”أننا أتينا من فلسطين إلى المخيم لنقول: إن فلسطين لنا والأرض لنا”.


null

أهمية كبيرة
بدوره أكد أحمد عبد الهادي -ممثل حركة حماس في لبنان- أن زيارة هنية إلى الأراضي اللبنانية تكتسب أهمية كبيرة جداً، خاصة أنها جاءت بعد 27 عامًا من إبعاده في مرج الزهور.

وأوضح عبد الهادي -في تصريح خاص لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“-، أن أهمية الزيارة تكمن أيضاً في عقد لقاء الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في ظرف تمر فيه القضية بتحديات كبيرة.

وحول الاستقبال الشعبي اللافت، قال عبد الهادي: إن هنية قائد فلسطيني كبير ومحبوب لدى الجماهير شعبنا في الداخل والخارج، ولطالما كان شعبنا في الخارج يتغنى بمواقفه الثابتة ومن ضمنها بعدم اعترافه بـ”إسرائيل”.

وأضاف: “ما أن طلّ على مخيم عين الحلوة حتى تدفقت نحوه الجماهير الفلسطينية للترحيب به وتلقي عليه الأرز والورود وغيرها، حيث كان لقاءً مليئًا بالمشاعر”.

وأشار إلى أن لبنان هي صاحبة المواقف المشرفة والثابتة تجاه القضية الفلسطينية على المستوى الرسمي والحزبي والشعبي.

وأكد أن الزيارة اكتسبت أهمية أيضاً بعد التحام هنية بأبناء المخيمات الفلسطينية والتي أبرزها مخيم عين الحلوة الذي شهد على الاستقبال المهيب له.

زيارة هنية -القائد الفلسطيني- إلى لبنان مهمة وتاريخية لما لها من أهداف وأبعاد سياسية وشعبية ووطنية، إضافة إلى أنها تعمل على تثبيت وتقوية العلاقات مع الأشقاء في لبنان على المستوى الرسمي والحزبي من خلال اللقاءات التي قام بها ولا يزال يقوم بها.

ولفت إلى أن حفاوة الاستقبال تدل على أن الشعب الفلسطيني ما زالت الأصالة وحب فلسطين مغروسة فيه، وأنه لا يزال متمسكاً بخيار المقاومة وبفلسطين، وهو متعطش للقيادات الفلسطينية التي يجب أن تزوره بين الحين والآخر وتتلمس احتياجاته وهمومه ومشاكله، وفق قوله.


null

زيارة تاريخية
من جهته عدّ الباحث المختص في شؤون اللاجئين ياسر علي، زيارة رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية إلى لبنان زيارة تاريخية واستثنائية بكل المقاييس.

ولفت علي -في تصريح خاص لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“-، إلى أن الزيارة جاءت في توقيت مهم دوليا وإقليميا ومحليا، لتؤكد أن مشروع المقاومة قائم ومستمر، رغم صفقة القرن الأمريكية، ورغم التطبيع العربي، ورغم الحصارات والاعتداءات.

وأضاف إلى أنها جاءت من بوابة الوحدة الوطنية الفلسطينية، عبر اجتماع الأمناء العامين في بيروت ورام الله.

وأوضح أن الزيارة أكدت البعد الشعبي ليس لحركة حماس فقط بل لمشروع المقاومة، خصوصا في زيارته الرائعة إلى عاصمة الشتات مخيم عين الحلوة واستقباله الحافل من أهله، مع النظر إلى تاريخ هذا المخيم النضالي.

ورأى حفاوة الاستقبال من أهالي مخيم عين الحلوة تأكيدًا على استمرارية المقاومة والنضال على طريق فلسطين، وعلى دور فلسطينيي الخارج بمشروع التحرير والعودة.

وجاءت الزيارة -حسب علي- لتعبّر عن أهمية القضية الفلسطينية، من خلال الزيارات واللقاءات الرسمية والشعبية واهتمام الإعلام اللبناني بهذه الزيارة، ولقائه مع معظم شرائح المجتمع الفلسطيني واللبناني.

ويعيش في مخيم عين الحلوة أكثر من 54 ألف لاجئ فلسطيني مسجل لدى الأمم المتحدة من أصل 450 ألفا في لبنان.


null

null

null

null

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات