الأحد 25/فبراير/2024

الوفد الأمني المصري يغادر غزة حاملا مطالب الفصائل الفلسطينية

الوفد الأمني المصري يغادر غزة حاملا مطالب الفصائل الفلسطينية

غادر مساء اليوم الاثنين، الوفد الأمني المصري، قطاع غزة، بعد زيارة قصيرة استغرقت عدة ساعات.

وقالت المكتب الإعلامي في حاجز “بيت حانون” (ايرز) في بيان مقتضب له: إن الوفد الأمني المصري غادر مساء اليوم قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون “ايرز” شمالي قطاع غزة.

والتقى الوفد قيادة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” دون الإفصاح عما جرى في الاجتماع.

وقال مصادر فلسطينية مطلعة لـ”قدس برس”: إن الوفد الأمني المصري حمل مطالب الفصائل الفلسطينية للجانب الإسرائيلي، ومن المتوقع عودته لنقل الرد الإسرائيلي عليها.

وقال الكاتب والمحلل السياسي شرحبيل الغريب لـ”قدس برس”: “إن الوفد المصري وبعد عقده لقاء استمر عدة ساعات مع قادة حركة “حماس” غادر القطاع حاملا جملة من المطالب ذات السقف العالي عنوانها حل مشكلات الحصار”.

وأضاف: “مهمة الوفد المصري ليست بالسهلة هذه المرة، ونجاحه مرهون بقدرته الضغط على الاحتلال”.

وكان الوفد الأمني المصري وصل -أمس- إلى رام الله، والتقى عددًا من قادة حركة “فتح”.

وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها للوفد المصري إلى غزة منذ بداية جائحة كورونا، حيث كانت الزيارة الأخيرة منتصف شباط/فبراير الماضي.

وتأتي زيارة الوفد، في إطار استمرار حالة التوتر الأمني والميداني في غزة، في أعقاب استمرار إطلاق “بالونات” تحمل مواد مشتعلة من القطاع؛ تسببت باندلاع حرائق في مستوطنات “غلاف غزة”.

ويشنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، غارات ضد مواقع لـ”حماس” والفصائل في غزة، بادعاء أنها تأتي في سياق الرد على إطلاق البالونات.

كما قررت حكومة الاحتلال تشديد الحصار على القطاع، من خلال منع إدخال الوقود ومواد البناء إلى قطاع غزة، وإغلاق البحر بالكامل وإلغاء مساحة الصيد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات