الخميس 29/فبراير/2024

ممثل حماس بلبنان يلتقي جنبلاط ويبحثان تطورات القضية الفلسطينية

ممثل حماس بلبنان يلتقي جنبلاط ويبحثان تطورات القضية الفلسطينية

قال ممثل حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي: إنّ القضية الفلسطينية تمر بمنعطفات خطيرة نتيجة المؤامرات التي تحاك ضدها وفي مقدمتها ما يسمى بـ”مشروع ضم” الضفة الغربية المحتلة.

وعدّ عبد الهادي أنّ التصدي لهذا المخطط يمر من بوابة المقاومة والوحدة الوطنية التي تحرص حركة حماس على تحقيقها.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من حركة حماس، لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، في دارته بكليمنصو.

وحضر اللقاء نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان جهاد طه، ومسؤول العلاقات اللبنانية أيمن شناعة، ومسؤول العلاقات السياسية والإعلامية عبد المجيد العوض، وبحضور مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور بهاء بو كرّوم.

وأكد ممثل الحركة أنّ اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم عنصر أمن واستقرار للبنان، وأنّ الفصائل الفلسطينية حريصة على تحييد المخيمات عن أتون الخلافات اللبنانية.

ودعا إلى ضرورة إقرار الحقوق المدنية والإنسانية ليتمكن شعبنا من العيش بكرامة لحين عودته إلى فلسطين، مضيفاً أنّ حماس ترفض مشاريع التوطين والتهجير ومتمسكة بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم.

بدوره أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط أنّ تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية أساس في مواجهة صفقة القرن وقرار “ضم الضفة” الغربية.

ورحب بخطوات التقارب الأخيرة بين حركتي حماس وفتح، مشدداً على أنّ جميع مشاريع تصفية القضية الفلسطينية مصيرها الفشل.

وعبّر جنبلاط عن موقفه الثابت من دعم القضية الفلسطينية ورفض التوطين ودعم حق العودة، منوّهاً بالجهود التي تبذلها حركة حماس والفصائل من أجل الحفاظ على أمن المخيمات والجوار.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات