الخميس 22/فبراير/2024

وفد من حماس يلتقي قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي

وفد من حماس يلتقي قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي

زار وفد من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، برئاسة ممثل الحركة في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي، يرافقه نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان جهاد طه، والمسؤول السياسي في البقاع “ناظم زيدان”، قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي، وكان في استقبالهم رئيس الحزب “وائل حسنية”، وعضوا المكتب السياسي “وهيب وهبي”، و”سماح مهدي”.

واستعرض عبد الهادي أوضاع شعبنا الفلسطيني في الداخل، والذي يتعرض لعدوان وحصار ممنهج من العدو الصهيوني، مؤكّداً أنّ شعبنا سيتصدى لقرار الاحتلال بضم الضفة الغربية بموقف فلسطيني موحّد؛ لأنه قرارٌ جائر.

ووصف القرار بأنه إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، داعياً إلى ضرورة التحرك العاجل وتضافر الجهود للتصدي لمثل هذه المخططات الصهيونية الأميركية.

وعن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، دعا “عبد الهادي” إلى إقرار الحقوق المدنية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والتي تساهم في التخفيف من أوضاعه الاقتصادية والمعيشية الصعبة جداً، في سياق الأزمة المالية والاقتصادية الخانقة في لبنان، داعياً وكالة أونروا إلى القيام بواجباتها وإقرار خطة طوارئ عاجلة ومستمرّة، وتقديم المساعدات لجميع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما سلّم ممثل حركة حماس رسالة من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى رئيس الحزب “وائل حسنية”، حول آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وخصوصاً مشروع صفقة القرن، وأحد مندرجاتها قرار ضم الضفة الغربية ومخاطرها على القضية الفلسطينية.

بدوره رحّب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي بوفد الحركة، وشكر رئيس حركة حماس على لفتته الكريمة، موجّها التحية له ولقيادة الحركة.

وأبدى حسنية رفضه القاطع لجميع المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية، مؤكّداً وقوف الحزب إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

كما ثمّن الخطوات التوحيدية بين حركة حماس وحركة فتح، خصوصاً المؤتمر الصحفي المشترك بين نائب رئيس الحركة الشيخ صالح العاروري، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، داعياً إلى مزيد من الوحدة القائمة على أساس الثوابت الوطنية، وصولاً إلى الاتفاق على إستراتيجية وطنية جامعة في مواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات