الجمعة 24/مايو/2024

النائب أيمن دراغمة يدعو لتشكيل قيادة وطنية موحدة

وصف النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور أيمن دراغمة المنطقة التي ينوي الاحتلال ضمها في الضفة الغربية بأنها منطقة موارد، فيها المياه، والزراعة، كما هي منطقة تواصل مع العالم العربي من خلال الأردن.

وأضاف في حديث متلفز للتحرك الدولي لمناهضة ضم الضفة الغربية “الضفة ضفتنا” أن هذا، “يعني أن الاحتلال سيقطع التواصل بين الضفة وهذا العالم.

وتابع: “يدعم التوجهَ الإسرائيلي لضم الضفة الغربية الموقفُ الأمريكي الداعم والمفتوح لتوجهات الحكومة الصهيونية. وإذا بقيت العوامل الدولية والعربية والفلسطينية على ما هي عليه؛ فإن الظروف ستكون مهيّأة ومواتية لنتنياهو للإعلان عن قرار الضم، ومن ثم طرح المشروع في الكنيست وإقراره قانونا، وفرض السيادة الإسرائيلية على هذه الأراضي الفلسطينية”.

وقال: “هناك دعم من الإدارة الأميركية، وهناك تواطؤ من بعض الأنظمة العربية، وعجز من الأوروبيين، وإن كان الأوروبيين ما يزالون متمسكين بحل الدولتين، ويعارضون خطوة الضم، لكن لا يوجد جهد أوروبي قوي يمنع أو يعيق برنامج الاحتلال الإسرائيلي.  وعلى الصعيد الفلسطيني، لا يوجد هناك خطة لمواجهة خطوة الاحتلال”. 

وأضاف: “كعادة الاحتلال الإسرائيلي، هم يبدؤون بسنتيمتر ثم يشرعون بالسرطان الاستيطاني، ووضع اليد على الممتلكات الفلسطينية. إن تم الضم بشكل رسمي، فيعني أن الاحتلال سيتحكم بتحركات أهل المناطق المصادرة، وبالعمران، والتوسع، والتخطيط، والموارد”. 

وشدد على أن، “هذه المنطقة منطقة موارد، فيها المياه، والزراعة، كما هي منطقة تواصل مع العالم العربي من خلال الأردن، ويعني ذلك أن الاحتلال سيقطع التواصل بين الضفة وهذا العالم”.

وختم بالقول: “نحن بحاجة إلى إنهاء الانقسام، بحاجة إلى تشكيل قيادة وطنية موحدة، لمواجهة قرار الضم هذا. لا بد من استنهاض الجهود الشعبية”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي - فجر الجمعة- حملة دهم واعتقالات في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة...