الإثنين 20/مايو/2024

وقفة لدعم اللاجئين ورفضا لخطة الضم في غزة

وقفة لدعم اللاجئين ورفضا لخطة الضم في غزة

شارك مئات الفلسطينيين، اليوم الاثنين، في وقفة أمام مقر رئاسة وكالة “أونروا” بمدينة غزة؛ دعما لحقوق اللاجئين الفلسطينيين، ورفضا لقرار الضم الإسرائيلي.

وتقدم الوقفة التي دعت إليها “اللجنة المشتركة للاجئين” في القطاع، عدد من قادة الفصائل الفلسطينية والمئات من المواطنين الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية، ولافتات أكدت حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم التي هجروا عنها، والرفض لقرار الضم الإسرائيلي لأراض بالضفة الغربية المحتلة.

وتضم اللجنة المشتركة للاجئين، عدة جهات فلسطينية، أبرزها القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، واللجان الشعبية للاجئين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وحمّل القيادي في حركة “حماس” إسماعيل رضوان، في كلمة اللجنة، الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية عن مواصلته مشروع الضم والذي وصفه بالـ”الكارثة”، معربا عن أسفه لصمت العالم على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه.

وقال: إن قضية اللجوء الفلسطيني أكبر وأطول لجوء لأي شعب على وجه الأرض.

وأكد رضوان رفضه التوطين والوطن البديل، مشددا على حق أبناء الشعب الفلسطيني بالعودة لديارهم التي أخرجوا منها وتعويضهم.

وطالب الأمم المتحدة بتطبيق قرار 194 الذي نص على عودة اللاجئين الفلسطينيين لأرضهم التي هجّروا منها والعمل على إنهاء الاحتلال، قائلا: “إن حق العودة حق جماعي وفردي لا يسقط بالتقادم ولا إجراءات الاحتلال”.

وندد بجميع أشكال التطبيع مع الاحتلال، داعيًا للتبرؤ من المطبّعين.

وطالب رضوان الدول المانحة بتقديم الدعم اللازم لتمويل عمليات “أونروا” بمناطقها الخمس والتي ترعى 6 مليون لاجئ، داعيا الدول المضيفة للاجئين للعمل على حل مشاكلهم الإنسانية والاجتماعية والحفاظ على حياتهم الكريمة حتى عودتهم إلى أرضهم التي هجروا عنها.

ودعا إلى اجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير على مستوى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لتحقيق المصالحة، وإعادة بناء منظمة التحرير بما يضمن مشاركة الجميع.

وشدد القيادي في “حماس” على أهمية التوافق على إستراتيجية وطنية شاملة لإسقاط صفقة القرن وقرارات الاحتلال الإسرائيلي لضم أراضٍ واسعة بالضفة الغربية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات