السبت 20/أبريل/2024

وفاة الشيخ حسن الدحلة أحد مؤسسي الحركة الإسلامية في جنين

وفاة الشيخ حسن الدحلة أحد مؤسسي الحركة الإسلامية في جنين

توفي -مساء اليوم الجمعة- أحد الرعيل الأول ومؤسسي الحركة الإسلامية في جنين الشيخ حسن سعيد الدحلة “أبو ساري” (71 عامًا)، بعد صراع طويل مع المرض.

ونعى القيادي في حركة “حماس” ووزير الأسرى السابق وصفي قبها، الشيخ حسن الدحلة، معلنًا أنه توفي بعد أن دخل في غيبوبة كاملة.

وأشار قبها إلى أن الراحل من الرعيل الأول من الدعوة، ومن مؤسسي الحركة الإسلامية في جنين، وأحد مبعدي مرج الزهور الذين وثقوا بعدساتهم معاناة المبعدين.

ويصف قبها آخر زيارة للشيخ الدحلة في المستشفى بقوله: “كان يرقد بالعناية المكثفة، وعندما رآني تهللت أساريره وأضاء وجهه فرحا وسرورا وافترّت شفتاه عن ابتسامة ساحرة شعرت بداخلي وقع أثرها، وأول ما سألني “كيف الأسرى؟”، وقال لي بصوته المتقطع “هم هون”، وأشار إلى قلبه”.

وأضاف: “أبكاني وأسال أدمعي وهو يتحدث بصوته المتقطع عن إخوانه ودعوته وعن الأمل القريب بالنصر والتمكين، ما اضطرني مُكرها وبناء على طلب الطبيب لإنهاء الزيارة، حيث انتابت شيخنا الحبيب عاطفته الجياشة والمعهودة وانفعل عاطفيا وهو يتحدث عن الدعوة”.

والشيخ حسن الدحلة من مواليد 18-3-1949، وهو متزوج وعنده عشرة من الأبناء والبنات، واعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال، ومن مبعدي مرج الزهور، وعضو اللجنة الإعلامية للمبعدين، وكان من المقربين للشيخ المرحوم خطيب المسجد الأقصى “محمد فؤاد أبو زيد”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات