الخميس 22/فبراير/2024

لمواجهة كورونا.. مطالبة للسلطة بفتح المؤسسات الخيرية المغلقة

لمواجهة كورونا.. مطالبة للسلطة بفتح المؤسسات الخيرية المغلقة

دعا النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد السلطة الفلسطينية إلى إعادة النظر في قرار إغلاق مئات المؤسسات والجمعيات والنوادي الخيرية والشبابية والإغاثية في الضفة الغربية والتي أغلقت بقرار سياسي.

وقال النائب عبد الجواد: “لقد كان لهذه المؤسسات دور كبير في إغاثة المجتمع الفلسطيني في الضفة، ودعم صموده وتوفير احتياجاته الأساسية، نحن بحاجة إليها للمساهمة في مواجهة جائحة كورونا، ومساعدة المواطنين على تخطي الظروف العصيبة التي يعيشونها”.

وأكد النائب في المجلس التشريعي أن الجميع يشهد بنزاهة هذه المؤسسات وإخلاصها وتفانيها في خدمة المجتمع، والتزامها بالقانون، وبعدها عن الفساد الإداري والمالي، وأن إغلاقها مخالف للقانون الأساسي الفلسطيني الذي ينص على منع تدخل السلطة التنفيذية في مؤسسات المجتمع المدني.

وشدد عبد الجواد على أن فيروس كورونا الذي اجتاح العالم، ووصل خطره إلينا، يجعلنا بحاجة ماسة لجهد ونشاط ودعم هذه المؤسسات، وجهود المخلصين من أبناء هذا الوطن ومؤسساته، للمشاركة في الوقوف أمام هذه الجائحة.

وكانت السلطة الفلسطينية أغلقت عشرات المؤسسات والجمعيات الخيرية في الضفة الغربية بدعوى تبعيتها لحركة حماس؛ الأمر الذي حرم آلاف العائلات من المساعدات المالية والعينية التي كانت تقدمها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات