السبت 13/أبريل/2024

عشية يومهم السنوي.. 200 طفل فلسطيني في سجون الاحتلال

عشية يومهم السنوي.. 200 طفل فلسطيني في سجون الاحتلال

 تواصل سلطات الاحتلال اعتقال 200 طفل وقاصر من الضفة الغربية والقدس المحتلة في السجون موزعين على معتقلات “عوفر”، و”مجدو”، و”الدامون”، التي تفتقر للحد الأدنى من المقومات الإنسانية، يتعرضون لأساليب تعذيب ومعاملة حاطّة بالكرامة،، ومنافية للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

 وعشية يوم الطفل الفلسطيني، الذي يوافق الخامس من نيسان من كل عام، قالت هيئة شؤون الأسرى، إن الأطفال يتعرضون لانتهاكات في سجون الاحتلال ما يشكل وصمة عار في جبين الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية، التي عجزت عن تأمين الحد الأدنى لحمايتهم.

ومنذ عام 2000، اعتقلت قوات الاحتلال ما لا يقل عن 17000 قاصر، تتراوح أعمارهم ما بين 12-18 عاما، وسُجّلت العديد من حالات الاعتقال والاحتجاز لأطفال لم تتجاوز أعمارهم عشر سنوات، تعرض ثلاثة أرباعهم لشكل من أشكال التعذيب الجسدي، فيما تعرّض جميع المعتقلين للتعذيب النفسي خلال مراحل الاعتقال المختلفة.

وتشكل نسبة اعتقال القاصرين المقدسيين الأعلى، حيث يعتقل العشرات منهم يوميا، ويحتجزوا بشكل غير قانوني، إضافة إلى فرض سياسة الحبس المنزلي بحقهم، والإبعاد عن القدس، وفرض الغرامات المالية الباهظة. 

وتشير إحصاءات الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، أنه في كل عام يعتقل ويحاكم ما بين 500-700 طفل تتراوح أعمارهم بين 12-17 عاما في محاكم الاحتلال العسكرية.

 ويشكل اعتقال الاطفال مخالفة لنص المادة (33) والمادة (34) من اتفاقية حقوق الطفل في الأمم المتحدة التي تتعهد بموجبها الدول الأطراف بحماية الطفل من الاختطاف وجميع أشكال الاستغلال.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات