السبت 13/أبريل/2024

أمن السلطة يعتقل النائب عن فتححسام خضر في نابلس

أمن السلطة يعتقل النائب عن فتححسام خضر في نابلس

اعتقلت أجهزة أمنية السلطة، فجر الجمعة، القيادي البارز في حركة “فتح” النائب حسام خضر، بعد مداهمة منزله في مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت أميرة -ابنة النائب خضر- عبر صفحتها على “فيسبوك”: إن جهاز الأمن الوقائي برفقة القوات المشتركة اقتحموا منزلهم في مخيم بلاطة، واعتقلوا والدها بالقوة.

وأضافت “اعتقلوه بكل همجية ووحشية شاهدتها من قبل في عامي 2003 و2011 عندما اقتحمت قوات الاحتلال منزلنا واعتقلوا والدي”.

وأكدت تعرضها للاعتداء، مشيرة إلى أن مسلحيْن منعاها من الحركة “وتم دفشي وإيذائي بأيديهما… ترى من تتلمذ على يد مَن؟”.

وعقب الاعتقال، أطلق مسلحون في مخيم بلاطة النار بكثافة في الهواء؛ احتجاجا على الاعتقال.

وكان مدير “الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان” عمار دويك، دعا في وقت سابق الليلة الماضية، إلى ضرورة الالتزام بما نص عليه القانون الأساسي من أحكام تتعلق بإعلان حالة الطوارئ خاصة ما جاء في المادة 111 بأنه لا يجوز فرض قيود على الحقوق والحريات الأساسية إلا بالقدر الضروري لتحقيق الهدف المعلن في مرسوم إعلان حالة الطوارئ.

وأبدى دويك -في تصريح صحفي- تفهمه لإعلان حالة الطوارئ في هذا الظرف بغرض مواجهة احتمال انتشار فايروس كورونا، إلا أنه طالب في الوقت ذاته الحكومة بالإعلان وباستمرار عن التدابير المتخذة في سياق حالة الطوارئ أو أي تدابير خاصة أخرى من شأنها الحد من الحقوق والحريات.

وأكد ضرورة إطلاع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان على أي تدابير أو إجراءات خاصة تتعلق بحجز أشخاص في سياق الحجر الصحي أو غير ذلك، وتزويد الهيئة بأسماء المحجوزة حريتهم/المحجور عليهم والسماح بالتواصل معهم بالطرق المناسبة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات