الجمعة 19/أبريل/2024

نقابة الأطباء لـالمركز: الباب مفتوح لتصعيد الاحتجاجات

نقابة الأطباء لـالمركز: الباب مفتوح لتصعيد الاحتجاجات

قالت نقابة أطباء فلسطين: إن الباب مفتوح أمام تصاعد احتجاجاتها وحراكها المطلبي والنقابي، في حال لم تستجب الحكومة لمطالبها العادلة، مؤكدة استعداد 5 آلاف طبيب في الضفة الغربية لتقديم استقالتهم.

وأكدت النقابة لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“، على لسان الناطق الرسمي باسمها محمد تحسين، أن الـ5 آلاف طبيب والهيئة العامة لنقابة الأطباء، أعطوا نقيب الأطباء شوقي صبحة تفويضاً بتقديم استقالتهم من وظائفهم حال لم تستجب الحكومة لهم.

وأوضح تحسين في حديثه لـ”المركز” أن اعتصامهم واحتجاجاتهم وفعالياتهم العادلة والمشروعة مستمرة، “حتى تأكيد التزام الحكومة بتنفيذ مطالبنا التي نص عليها قانون الخدمة المدنية”.

وقال: “خلاصة مطالبنا أن تقوم الحكومة بتثبيت حقوقنا المالية الموجودة في قانون الخدمة المدنية، ونحن لم نطلب تنفيذ ذلك في الوقت الحالي، بل تأكيد الحكومة على الالتزام بتنفيذه والاعتراف فيه ودفع ما يترتب عليه حين توفر الأموال”.

وانتقد تحسين، الهجمة التي تنفذها شخصيات فلسطينية على جموع الأطباء الفلسطينيين، مؤكداً أن حراكهم النقابي منذ انطلاق النقابة عام 1954م وطني، وينظر للمصلحة الوطنية العامة ولمصلحة منتسبي نقابة الأطباء.

وقال: “كرامة الأطباء خط أحمر، وفعالياتنا مستمرة، رغم تدخل شخصيات ومؤسسات وطنية فلسطينية (..) وباب الحوار مفتوح وفعاليات وتصاعدها في كل الاتجاهات متوقعة”، مؤكداً أن “تعنت الحكومة أمام مطالب الأطباء، هي التي أوصلت إلى هذه الحالة”.

وحول الحراك القانوني للنقابة، في سياق تعنت الحكومة وعدم التزامها بالمطالب، أوضح تحسين أن خطوات وفعاليات النقابة مطروحة وجاهزة لكل السيناريوهات، مؤكداً أن كل هذه الإجراءات تعتمد على ردة فعل الحكومة.

وقال: “نحن جاهزون لأي شيء، للحوار والخروج من هذه الأزمة، بما يحقق مصلحة الوطن ومصالح منتسبي الأطباء في ذات الوقت”، مشيراً إلى أن الأطباء تقدموا الصفوف في مراحل النضال الوطني ومنهم الشهيد والجريح والأسير.

وتطالب نقابة الأطباء، مع تصاعد احتجاجاتها، أيضا، بتثبيت عقود العديد من الأطباء، ورفع كوادر آخرين من طبيب عام لاختصاصي، وذلك لاستيفائهم الشهادات العلمية المطلوبة منذ ثلاثة أعوام، إضافة إلى تعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين إلى (200%) بأثر رجعي.

وينادي الأطباء بضرورة إلغاء برنامج “دكتور بصريات” الذي أعلنت عنه الجامعة العربية الأمريكية، والذي عدته النقابة “تدخلًا سافرًا في طبيعة عمل اختصاصيي العيون”، إضافة إلى ضرورة تعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني والمثبتين موظفين في وزارة الصحة.

ودعت النقابة -خلال احتجاجاتها وبياناتها الرسمية- إلى ضرورة توقيع عقود الأطباء على برنامج الاختصاص والمستحقة منذ عام عن سنتي 2019 و2020، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم دون وجه حق، والذين قدمت قائمة بأسمائهم إلى رئيس الوزراء ووزيرة الصحة، ورفع علاوة القدس للأطباء العاملين في وزارة الصحة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات