الإثنين 26/فبراير/2024

المحررون المقطوعة رواتبهم يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الـ23

المحررون المقطوعة رواتبهم يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الـ23

يواصل الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم إضرابهم عن الطعام لليوم الـ 23 والاعتصام وسط مدينة رام الله والبيرة بالضفة الغربية المحتلة لليوم الـ 44 تواليًا.

ويطالب المحررون من خلال اعتصامهم بصرف رواتبهم التي قطعتها السلطة الفلسطينية منذ ثلاثة عشر عاما.

وهاجمت الأجهزة الأمنية قبل أيام خيمة المحررين، وشردتهم من المكان بعد أن هدمت خيامهم، وسرقت معداتهم.

وأعلن الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم -مساء أمس الجمعة- وقف إضرابهم عن الماء بعد 3 أيام استجابة لمبادرة طرحتها القوى والهيئات الحقوقية والنقابية بوقف الإضراب عن الماء والاستمرار في الاعتصام والإضراب عن الطعام.

وطرحت القوى والهيئات الحقوقية والنقابية خلال مؤتمر صحفي عقدته عند مكان اعتصام المحررين في مركز البيرة الثقافي مبادرة أعلنت فيها عن تكليف رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر بالتباحث مع رئيس السلطة محمود عباس بشأن قضية حقوق المُحررين.

وقال مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان عمار دويك -متحدثا باسم القوى والهيئات والنقابات-: “قررنا تكليف الدكتور حنا ناصر بالتباحث مع أبو مازن من خلال زيارة تنظم غدًا على أبعد تقدير لطرح القضية لمحاولة إيجاد حل يعيد لهم حقوقهم”.

وأوضح دويك أن القوى والنقابات والهيئات الحقوقية باقية في حالة اجتماع دائم لمتابعة قضية المضربين، وقال: “نناشد الأسرى بأخذ المدعمات والماء لحل الأزمة الليلة أو غدا على أبعد تقدير، وحفاظًا على النسيج الوطني المتشكلة في هذه المرحلة”.

ودعا دويك المحررين إلى الاستجابة للمبادرة للحفاظ على حياتهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات