السبت 20/أبريل/2024

هيئة العودة: مؤامرة دولية تستهدف لتصفية أونروا

هيئة العودة: مؤامرة دولية تستهدف لتصفية أونروا

حذرت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، من مؤامرة دولية لتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، داعية للمشاركة في الجمعة القادمة من مسيرات العودة التي ستحمل اسم “تجديد التفويض لوكالة الغوث”.

وقال منسق الهيئة، خالد البطش، خلال المؤتمر الختامي لـ”جمعة مستمرون”، مساء الجمعة: “ما يحدث الآن من تطورات خطيرة على صعيد وكالة الغوث يشير لمخطط خطير برعاية الأمم المتحدة نفسها للانقلاب على تفويضها لأونروا، وهو ما نعيه وندركه، وسنتصدى له”.

وشدد البطش على أهمية مواجهة التهديدات والمؤامرات التي تدعو لتصفية وكالة الغوث وتغيير مهامها، مشيرًا إلى القرار الأممي رقم 302، والذي يؤكد ضرورة استمرار عمل أونروا لحين عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، وبقائها شاهدًا دوليًّا على معاناة شعب تحت الاحتلال منذ 1948.

وأردف: “شعبنا يؤكد من جديد أنه مستمر في حشد كل إمكانياته الشعبية والكفاحية في خدمة نضاله العادل، وفي التصدي للاحتلال ومواجهة كل المؤامرات التصفوية، وفي مقدمتها محاولات قوى الظلم وعلى رأسها الإدارة الأمريكية لتصفية حق العودة على طريق إنهاء الصراع”.

وجدد البطش التأكيد أن مسيرات العودة متواصلة ما بقي الاحتلال والحصار. مشيرًا إلى أن خطورة هذه المرحلة تحتاج إلى توجيه جميع طاقات الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده للانخراط في هذه المسيرات.

وأفاد أن “تهديدات قادة العدو الصهيوني ضد القطاع ليست جديدة، وهي تندرج في إطار محاولات العدو المحمومة تركيع شعبنا في غزة ومقاومته، واستثمارها في إطار الصراعات من أجل تشكيل الحكومة. فعلى العدو أن يتحمل عواقب وتبعات استمرار عدوانه وحصاره على القطاع”.

وصرّح أن “الوحدة الوطنية كانت ولا تزال، وستظل نقطة الارتكاز الأساسية لنضال الشعب الفلسطيني والشعلة المتوقدة لاستمراره في المقاومة والتصدي لكل مخططات الاحتلال والمشاريع التصفوية”.

ونبّه إلى أن “المخرج الرئيس لمعضلة استعادة الوحدة والشراكة هي ما تضمنته الرؤية الوطنية التي أطلقتها القوى الثماني، والانتخابات يجب أن تكون من خلال التوافق الوطني، وهذا يستدعي لقاء وطنيًّا شاملًا قبل الإعلان عن المرسوم الرئيس”.

ودعا البطش الجماهير الفلسطينية لتلبية نداء الحركة الأسيرة بضرورة إطلاق أوسع حالة دعم وإسناد للأسرى الذين يتعرضون للتعذيب في غرف التحقيق، مطالبًا بتشكيل لجان الحماية الشعبية للتصدي لجرائم المستوطنين في الضفة الغربية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات