السبت 20/أبريل/2024

صحيفة عبرية: الأمم المتحدة تطلب بدائل لـالأونروا

صحيفة عبرية: الأمم المتحدة تطلب بدائل لـالأونروا

قالت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية الصادرة اليوم الأحد، إن إدارة الأمم المتحدة بدأت في فحص بدائل لطريقة عمل الأونروا، في أعقاب الضغط الشديد الذي تمارسه الولايات المتحدة لإجراء إصلاحات في الوكالة.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتريش، طلب من المنظمات غير الحكومية تقديم مقترحات نموذجية بديلة لتفعيل وكالة الأونروا.

ومن بين المنظمات التي تم التوجه إليها، مركز دراسات السياسة في الشرق الأوسط؛ وهي منظمة غير حكومية مقربة من الكيان الصهيوني ومعروفة بمواقفها ضد الأونروا، ويقودها ديفيد بدين.

وأوضحت الصحيفة، أن الاتصالات بدأت من خلال اجتماعات قصيرة عقدها الأمين العام للأمم المتحدة نفسه مع بدين وشريكه، الحاخام أبراهام كوبر؛ الرئيس المشارك لمعهد شمعون فيزنطال، في لوس أنجلوس، والذي ينشط منذ سنوات في انتقاد الأونروا.

وبعد محادثات معهما، كلف غوتريش مستشارًا في مكتبه بمواصلة الحديث إلى الإثنين، وفق صحيفة “يسرائيل هيوم”.

وكشفت الصحيفة أنه على مدار العام ونصف العام الماضيين، عقد مكتب الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك سلسلة من الاجتماعات بين مسؤول كبير في مكتب غوتريش والمندوبين المواليين لإسرائيل. وبالإضافة إلى الحاخام كوبر وبدين، حضر اللقاءات الدكتور أهارون جروس، الذي ترجم الكتب المدرسية في مؤسسات الأونروا من اللغة العربية.

ونقلت الصحيفة عن بدين، قوله إن الأونروا تبنت قيم منظمة التحرير الفلسطينية، التي تسعى إلى تدمير دولة “إسرائيل”، وليس قيم الأمم المتحدة التي تسعى جاهدة إلى حل النزاعات والسلام.

وعدَّ أن “تمديد فترة عمل الأونروا، المتوقعة قريبًا، يجب أن يشترط بالشفافية والتغيير الأساسي لمناهج التعليم”.

وحسب الصحيفة، جرت بين الطرفين، 4 اجتماعات خلال الفترة المشار إليها، وتم تحديد الاجتماع التالي في منتصف الشهر الحالي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات