الجمعة 19/أبريل/2024

البطش يدعو لعقد لقاء وطني للتوافق على الانتخابات

البطش يدعو لعقد لقاء وطني للتوافق على الانتخابات

أكد منسق الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، خالد البطش، دعم الهيئة لعقد لقاء وطني للاتفاق على إجراء الانتخابات الفلسطينية، وإزالة كل العوائق في طريقها.

وقال البطش، في كلمة له خلال مشاركته في مسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الجمعة: “متمسكون بضرورة عقد اللقاء الوطني من أجل ترتيب البيت الداخلي والتوافق على إجراء الانتخابات، كما دعمنا رؤية الفصائل لتحقيق المصالحة والوطنية وانهاء الانقسام”.

وقال البطش: “آن الأوان لوحدة شعبنا القائمة على الشراكة وقبول الآخر، وليس على قاعدة الإقصاء، لنقف في طريق صفقة القرن ونواجه الاحتلال”.

وأكد استمرار مسيرات العودة حتى تحقق أهدافها، وتحرير الأرض الفلسطينية والمقدسات.

وشدد على أن معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال لن تنتهي إلا بزواله، مؤكدا أنهم ماضون في مسيرات العودة حتى تحقيق أهدافها.

وقال البطش: “ثورة شعبنا استمرت حتى مسيرات العودة لتعلن للعالم رفضها لبلفور ووعده ورفضها لشرعية الاحتلال”.

وأضاف: “شعبنا الفلسطيني لن يتنازل عن حقه مهما تغيرت موازين القوى، لذلك ندعو لاستمرار الوحدة الوطنية والشراكة والمقاومة حتى نحقق أهداف شعبنا”.

وتابع: “وعد بلفور مات، وسيبقى الشعب الفلسطيني، وإن وعده سيندثر، وسيبقى شعبنا في القدس يتمسك بالأقصى والقيامة”.

وشد البطش على أن الشعب الفلسطيني يخوض معاركه مع الاحتلال بمعرفة واقتدار.

وطالب المجتمع الدولي الذي ظلم الشعب الفلسطيني بوعد بلفور المشؤوم وبريطانيا بالاعتذار عن هذا الوعد.

واستهجن صمت الأمم المتحدة على انتهاكات الاحتلال المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 334 مواطنًا؛ منهم 15 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات