الأربعاء 24/أبريل/2024

هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي لأسير مريض بالسرطان

هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي لأسير مريض بالسرطان

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من تفاقم الحالة الصحية للأسير كمال أبو وعر، بسبب معاناته من سرطان الحلق والأوتار الصوتية وطريقة تعامل السجانين وقوات النحشون (قوات خاصة بالسجون) معه خلال نقله إلى المشفى لإعطائه بعض جلسات الأشعة.

ونقلت الهيئة الحقوقية عن أبو وعر (46 عامًا)، قوله إنه وبعد اكتشاف إصابته بسرطان الحلق تم تحديد بعض جلسات الإشعاع له في مستشفى “رمبام” بمدينة حيفا (شمال فلسطين المحتلة عام 48).

وأضاف: “خلال عملية نقلي يتم تثبيتي على السرير، وأكون محاصرًا بـ 3 جنود مشهرين أسلحتهم تجاهي، كما يتم تكبيل قدمي ويدي بالجنازير والأصفاد، وتثبيتها في السرير”.

ولفت الأسير النظر إلى أنه كلما نقل إلى المشفى لجلسات الإشعاع يتعرض لنفس المعاملة الهمجية، في تقييده ومحاصرته بالسجانين.

والمعتقل أبو وعر من بلدة قباطية جنوب غربي جنين (شمال الضفة الغربية)، ويقبع حاليًّا في سجن جلبوع الإسرائيلي، وهو أحد الحالات المرضية الخطيرة في سجون الاحتلال.

ويعتقل الاحتلال 5700 أسير فلسطيني؛ بينهم 1000 معتقل مريض ومنهم 700 حالة مرضية خطيرة وبحاجة لرعاية طبية وصحية مستمرة وعاجلة غير متوفرة في سجون الاحتلال.

وقالت شؤون الأسرى إن أبو وعر معتقل منذ عام 2003، ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عامًا، وهو يعاني من مرض السرطان، وتكسر في صفائح الدم، وحالته الصحية تتدهور بشكل ملحوظ، وقد يفقد صوته في وقت قريب.

وأكدت أن جميع الأسرى الذين يتم نقلهم للمشافي الإسرائيلية بعد تدهور أوضاعهم الصحية وتفشي الأمراض في أجسادهم، يتعرضون لمعاملة مهينة وهمجية من السجانين وقوات النحشون.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات