عاجل

الأربعاء 22/مايو/2024

الداخل المحتل يحيي غدا الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى

الداخل المحتل يحيي غدا الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى

دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، المواطنين الفلسطينيين في الداخل المحتل، إلى أوسع مشاركة في إحياء الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى، التي تحل يوم غد الثلاثاء.

وقالت “المتابعة”، في بيان لها، اليوم الإثنين، إنَّ الذكرى الـ19 تحلّ علينا، في الوقت الذي يتزايد فيه التآمر على قضية شعبنا الفلسطيني، لتصفيتها ضمن مخطط ما يسمى “صفقة القرن”، بقيادة الحكومة الإسرائيلية، وربيبتها الإدارة الأميركية، وأنظمة وجهات تريد التخلص بأي شكل من قضية شعب بأسره، في طريق زحفها نحو التطبيع.

وحذرت من اشتداد المخططات التي تهدف إلى تشويه الهوية الوطنية الفلسطينية، وحجب القضية الأساس عن رأس جدول أعمال جماهيرنا، التي هي جزء لا يتجزأ من شعبها الفلسطيني.

وأشارت إلى تصاعد الخطاب العنصري الإقصائي الصهيوني، تجاه الفلسطينيين بالداخل المحتل، “بدءا بمن يجلس على رأس الهرم الحاكم، مرورا بشركائه في حكومته”.

وأكدت المتابعة في بيانها، أن: “استفحال سياسات التمييز العنصري في الميزانيات والحقوق والملاحقات السياسية، وجرائم تدمير البيوت العربية، كلها نابعة من عقلية عدم شرعية وجودنا في وطننا الذي لا وطن لنا سواه”. 

وأضافت هذه العقلية انعكست بكل شراستها في قانون القومية الاقتلاعي العنصري، الذي أقره الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) في صيف 2018، والذي “تطالب جماهيرنا بإلغائه كليا، وليس تعديله بديباجات، لتجميل وجه الصهيونية العنصري القبيح”.

وأشارت إلى أن هبة القدس والأقصى، نشبت في أعقاب عدوان الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك، فيما لا يزال العدوان الاحتلالي على القدس مستمرا، وبشكل خاص على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

ومن المقرر أن يحيي الفلسطينيون بالداخل المحتل، غدا الثلاثاء، بمسيرة مركزية، ستجري في الساعة الرابعة عصرا في قرية كفر كنا (شمالا)، ذكرى هبة القدس والأقصى، وتخليدا لذكرى الشهداء الـ13 الذين ارتقوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات