السبت 13/أبريل/2024

اللواء توفيق أبو نعيم: آن الأوان للفكر المنحرف أن ينتهي

اللواء توفيق أبو نعيم: آن الأوان للفكر المنحرف أن ينتهي

قال وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني اللواء توفيق أبو نعيم إن شعبنا الفلسطيني “عانى طويلاً من الفكر المنحرف، وقد آن الأوان لهذا الأمر أن ينتهي”.

وأضاف أبو نعيم خلال حفل “تأبين شهداء الشرطة” الذين ارتقوا في تفجيرات الثلاثاء الماضي أننا “أمام حادثة غريبة مستهجنة، لا نقبل لها تفسيرا، وليس لها وجود بيننا في ظل الثمن الذي ندفعه يوميا من الحصار والجوع والقتل”.

وأشار إلى أن “التحقيقات مستمرة وستصل إلى نهايتها، وسننشر تفاصيلها، وعلينا جميعا أن ندرك أن غزة مستهدفة برجالها ونسائها وجميع فئاتها”.

وقال: “نقف إكراما وإجلالا لنقدم لمسة وفاء لشهداء الشرطة الأبطال، وقد تعودت وزارة الداخلية على تقديم الشهداء في طريق الحفاظ على أمن واستقرار وحياة المواطنين، ودفعت أثمانا غالية من قادتها وضباطها وجنودها”.

وبيّن أن “هناك تعاون كبير واستنكار للجريمة من الكل الفلسطيني، وعلينا أن نُكاتف الجهود لاقتلاع هذه الشرذمة، وطريق الجهاد معروف، والوطن يدافع عنه الجميع”.

وزاد: “نحن في وزارة الداخلية نتعاون مع جميع التنظيمات والأجنحة العسكرية والمؤسسات كافة، وهذا الفكر الذي يحمله المجرمون يجب أن يحارب من الجميع”.

واستدرك: ” في فلسطين لنا عدو واحد، ولنا هدف واحد، ولن نسمح جميعاً بحرف البوصلة، ونقول لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن، إن لدينا أجهزة أمنية متربصة، وستصل إلى كل خلية وكل حرف في هذا الملف، وسنضعه بين أيدي شعبنا؛ لأننا نُشكل النواة في مسيرة أمن واستقرار المجتمع”.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات