الإثنين 20/مايو/2024

13 قتيلًا حصيلة يومين من الاشتباكات في عدن اليمنية

13 قتيلًا حصيلة يومين من الاشتباكات في عدن اليمنية

ارتفع عدد قتلى وجرحى الاشتباكات المتواصلة في العاصمة اليمنية المؤقتة “عدن”؛ بين قوات الحماية الرئاسية التابعة للحكومة، ومليشيات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً، إلى 13 شخصاً، منهم 5 من عائلة واحدة، و75 إصابة.

وتداول نشطاء يمنيون مقاطع فيديو عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تظهر حجم الاشتباكات العنيفة، وأصوات إطلاق النار، وانتشاراً كثيفاً للمسلحين في شوارع المدينة.

وفي أول يوم للاشتباكات قُتل 5 مسلحين، قبل أن تتصاعد حدة الاشتباكات أول أمس، وتتسع رقعتها أمس الجمعة.

وذكرت وسائل إعلام أن القوات الحكومية سيطرت على مديرية كريتر بعد مواجهات مع قوات المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات.

وقال شهود عيان: إنّ الاشتباكات المسلحة امتدت في عدن إلى حي ريمي بمديرية المنصورة، قرب منزل وزير الداخلية أحمد الميسري، وفق وكالة “الأناضول”.

وأفاد مصدر حكومي بـ”إغلاق مطار عدن إثر وصول المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية ومجاميع مسلحة تتبع المجلس الانتقالي الجنوبي إلى محيطه”. 

وبيّن أن رقعة المواجهات بين الجانبين توسعت إلى منطقة العريش، في المدخل الشرقي لمدينة عدن، حيث يقع المطار. 

وتحدثت مصادر محلية عن أن “رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن عيدروس الزبيدي، وصل إلى عدن أمس الخميس، قادماً من العاصمة الإماراتية أبوظبي”.

وأردفت المصادر أن “الزبيدي عاد من الإمارات التي كان يوجد فيها منذ أكثر من أسبوعين، تزامناً مع اندلاع المعارك وتوتر الأوضاع الأمنية في عدن”.

ولفتت إلى أن الزبيدي التقى في أبوظبي، الثلاثاء الماضي، بالمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، ونائبه مُعين شريم، وناقش معهما التطورات في عدن.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات