الأحد 25/فبراير/2024

عبد الرحمن شديد: مزاعم وقف التنسيق الأمني استهلاك إعلامي

عبد الرحمن شديد: مزاعم وقف التنسيق الأمني استهلاك إعلامي

قال المتحدث باسم حركة حماس عبد الرحمن شديد؛ إن الاعتقالات التي نفذتها قوات الاحتلال وطالت عددا من المواطنين بعد الإفراج عنهم من سجون السلطة، تؤكد على أن سياسة التنسيق الأمني لا تزال متواصلة، وكل المزاعم عن وقفها هي مجرد كلام للاستهلاك الإعلامي.

وأضاف شديد في بيان صحفي تعقيبا على اعتقال عدد من المواطنين بعد الإفراج عنهم من سجون السلطة، واستمرار سياسة التنسيق الأمني: “طالت سياسة الباب الدوار 4 مواطنين كان آخرهم ياسر مناع ومروان استيتية ومحمود الخاروف وآلاء بشير، ليتأكد أن التنسيق الأمني يخترق محرمات شعبنا، وله دور في اعتقال النساء بناء على معلومات تقدم من أجهزة السلطة”. ;

وأضاف: “إننا اليوم نؤكد على أن ملاحقة أبناء شعبنا على خلفية انتمائهم السياسي أو علاقتهم بمقاومة الاحتلال جريمة وطنية وأخلاقية في الأعراف كافة، وهو طعنة في ظهر شعبنا ومقاومته منحت الاحتلال والمستوطنين الشعور بالأمان لمصادرة الأرض ومواصلة الاستيطان”.

وطالب بوقف الاعتقالات السياسية وملاحقة أبناء شعبنا خدمة للاحتلال، ودعا فصائل شعبنا كافة لإعلان موقفها من استمرار سياسة الباب الدوار والتنسيق الأمني.

كما دعا أجهزة السلطة الأمنية للتعاون مع أبناء شعبنا في حماية حقوقه والدفاع عن أرضه بدل التنسيق مع الاحتلال وأجهزته الأمنية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات