الثلاثاء 25/يونيو/2024

توتر في سجن النقب عقب إخلال الاحتلال باتفاقه مع الأسرى

توتر في سجن النقب عقب إخلال الاحتلال باتفاقه مع الأسرى

يشهد سجن النقب الصحراوي توترا بين الأسرى وإدارة السجن عقب إعلان إدارة السجن نيتها زيادة نسبة ترددات أجهزة التشويش في أقسام السجن، والتي خاض على إثرها الأسرى إضرابا مفتوحا عن الطعام في إبريل الماضي.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها، أن التوتر جاء عقب إخلال إدارة المعتقل بالاتفاق الذي تم التوصل إليه سابقا مع المعتقلين بتركيب أجهزة تلفونات عمومية في أقسام السجن والسماح للأسرى بالاتصال بخمسة أرقام من قرابة الدرجة الأولى لـ 15 دقيقة على مدار ثلاثة أيام أسبوعيا.

وبينت الهيئة أن الإدارة طرحت على الأسرى، أمس، تركيب الهواتف العمومية في السجن بحيث يحق للأسير استخدامها مرة واحدة فقط كل ثلاثة أيام، 25 دقيقة، الأمر الذي رفضه الأسرى، وعدّوه التفافا على الاتفاق السابق وخرقا له.

وكان الأسرى خاضوا إضرابا مفتوحا عن الطعام لأيام مطلع إبريل الماضي، عقب وضع إدارة السجون أجهزة تشويش مسرطنة في أقسام الأسرى، وانتهى الإضراب بانتصار حققه الأسرى يقضي بتركيب أجهزة تلفون عامة في السجون كافة.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات