الجمعة 01/مارس/2024

بركة لـالمركز: من يشارك في ورشة البحرين سيكون خصمًا للفلسطينيين

بركة لـالمركز: من يشارك في ورشة البحرين سيكون خصمًا للفلسطينيين

قال علي بركة، عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة حماس: إن ورشة البحرين أحدثت شرخا في الأمة، وأظهرت من هو مع فلسطين ومن هو ضد فلسطين.

وعدّ بركة في مقابلة خاصة مع “المركز الفلسطيني للاعلام“، اليوم الاثنين (24-6)، أن الذي يشارك غدا في ورشة البحرين هو يعلن أنه منحاز للكيان الإسرائيلي وللإدارة الأمريكية، وأنه في خندق خصوم الشعب الفلسطيني.

وأضاف: “نحن لا نعول على هذا المؤتمر الذي كشف المستور وأظهر الإدارة الأمريكية وبعض الدول العربية بأنهم يعملون من أجل تصفية القضية الفلسطينية وتوفير الأمن للكيان الصهيوني”.

وشدد القيادي في حماس على أن مؤتمر البحرين هو مؤتمر خياني ومرفوض، وأن الشعب الفلسطيني لم يفوض أحدًا ليمثله في هذا المؤتمر، مؤكدًا أن الفلسطينيين سيرفضون هذا المؤتمر، وسيواصلون طريقهم نحو الجهاد والمقاومة لتحرير فلسطين والعودة والاستقلال.

وفيما يتعلق  بتصريحات جارد كوشنر صهر ترامب الأخيرة؛ أدان بركة هذه التصريحات، عادًّا أنها رشوة للشعب الفلسطيني، ولبعض الدول العربية الحاضنة للاجئين الفلسطينيين.

ولفت إلى أن هذه التصريحات بمنزلة وسيلة للترغيب والضغط على الدول العربية للمشاركة في ورشة البحرين والموافقة على صفقة القرن.

وقال بركة: “إن كوشنر يعتقد أن فلسطين سلعة للييع، وأن الشعب  الفلسطيني يناضل من أجل  لقمة العيش، ولكننا نقول له خسئت..  فالشعب الفلسطيني يناضل من أجل تحرير أرضه كاملة من البحر إلى النهر ومن الجليل إلى النقب، ويناضل من أجل مقدساته، ويدافع من أجل حقه في العودة الى دياره”.

أما بخصوص مشاركة بعض الدول العربية وعلى رأسها الأردن ومصر في مؤتمر البحرين، فاعتقد بركة أنه بسبب الضغط الأمريكي وبسبب المغريات المالية الضخمة التي قدمت لهم.

وجدد بركة رفض حركة حماس مؤتمر البحرين ومخرجاته، مشددا على أن الحركة ستواجه مخرجات المؤتمر من خلال العمل على وحدة الصف الفلسطيني مع جميع الفصائل الفلسطينية.

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية تسعى من أجل تفريق الموقف والصف الفلسطيني، مؤكدًا أن الموقف الفلسطيني موحد في وجه صفقة القرن، آملا أن يتم توحيد الصف الفلسطيني وإعادة بناء منظمة التحرير، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني.

وأكد أن الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج يرفض صفقة القرن؛ لكونها تستهدف الأرض الفلسطينية، وتعدّ أن أرض فلسطين التاريخية هي أرض للكيان الإسرائيلي، وأن القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب، وتتجاهل قضية اللاجئين وحق العودة وتعمل على شطبها.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني في المخيمات والشتات يعتبر حق العودة مقدس لا يسقط بالتقادم، ولا تملك أي جهة في العالم إسقاط هذا الحق أو شطبه.

وطالب أبناء الأمتين العربية والإسلامية بالوقوف خلف الشعب الفلسطيني وأن يدعموا موقفه وصموده في جميع أماكن وجوده ليتمكن من انتزاع حقه المسلوب.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات