السبت 13/أبريل/2024

التوتر والترقب سيد الموقف في معظم السجون الإسرائيلية

التوتر والترقب سيد الموقف في معظم السجون الإسرائيلية

أكدت مصادر من الحركة الأسيرة أن “التوتر والترقب ما يزالان سيدا الموقف في معظم السجون الإسرائيلية، بالتزامن مع تهديدات إسرائيلية وحراك واسع يخوضه الأسرى ضد قمع الاحتلال وأجهزة التشويش.

وأوضحت المصادر التي تحدثت لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“، أن الترقب والتوتر يسود أجواء أقسام حماس والفصائل، عدا أقسام فتح التي تسير فيها الأمور بشكل طبيعي.

وبينت أن بعض أقسام حركة فتح قد تنضم في حال الإضراب عن الطعام، لافتا إلى أن “البعض أعلن عن تضامنه والبعض الآخر عبّر عن تحفظه أو رفضه، على الرغم من الاتفاق على الهدف؛ وهو ضرورة استمرار الوضع الحالي الذي يسمح للأسير بالتواصل الإنساني مع عائلته.

وشدد على أن: “الأسرى يحترمون مواقف بعضهم البعض، ولا توجد مزايدات، فكلنا في الهم أسرى”.

ويخوض الأسرى في سجون الاحتلال حراكا واسعا ضد قمع الاحتلال، بالتزامن مع اشتعال 15 غرفة في قسم (1) داخل سجن “ريمون”، أثناء اعتراض الأسرى على تركيب إدارة السجون الإسرائيلية أجهزة لتشويش الهواتف داخل غرفهم، والتي تسبب السرطان.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات