الأربعاء 29/مايو/2024

تحصين مواقع عسكرية إسرائيلية بالضفة خشية العمليات الفدائية

تحصين مواقع عسكرية إسرائيلية بالضفة خشية العمليات الفدائية

قرّر جيش الاحتلال “الإسرائيلي” إقامة تحصينات إضافية على نقاط ومواقع الجنود بالضفة الغربية المحتلة كافة، خشية تنفيذ عمليات فدائية فلسطينية.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الصادرة، اليوم الثلاثاء: إن القرار جاء في أعقاب عملية “أرائيل”، وفي سياق تخوف المنظومة الأمنية “الإسرائيلية” من اندلاع تصعيد بالضفة الغربية.

وأضافت الصحيفة أن الجيش “الإسرائيلي” قرر إجراء فحص للمواقع الموجودة بالضفة الغربية كافة، وإدخال تغييرات وتحصينات عليها؛ لتوفير حماية إضافية للجنود من منفذي العمليات.

وبحسب الصحيفة العبرية؛ قرر الجيش رفع مواقع الحراسة التي يعمل فيها الجنود بمكعبات إسمنتية، للفصل بين الجنود ومنفذي عمليات محتملين قد يتوجهون إليهم مباشرة، بهدف مهاجمتهم من مسافة قصيرة، كما جرى تحريك بعض المواقع من أمكنتها”.

وذكرت الصحيفة، أن قوات الاحتلال كانت قد لجأت إلى إجراءات مماثلة في أعقاب عملية إطلاق النار التي وقعت قرب مستوطنة “غفعات أساف” شرق رام الله (شمال القدس المحتلة) في أواخر العام الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الجيش “الإسرائيلي” ما تزال تواصل عمليات البحث عن منفذ عملية إطلاق النار عند مستوطنة “أرائيل” عمر أمين أبو ليلى، الأحد الماضي.

ونفذ أبو ليلى (19 عاما)؛ صباح الأحد، عملية طعن وإطلاق نار “مزدوجة” قرب مفرق مستوطنة “أرائيل” المقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي مدينة سلفيت، أسفرت عن مقتل ثلاثة “إسرائيليين” منهم “حاخام”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات