الأربعاء 29/مايو/2024

الاحتفالات تعم تجمعات الفلسطينيين في لبنان ابتهاجا بعملية سلفيت

الاحتفالات تعم تجمعات الفلسطينيين في لبنان ابتهاجا بعملية سلفيت

عمّت مظاهر الابتهاج مخيمات وتجمّعات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، احتفالاً بالعملية البطولية في محافظة سلفيت في الضفة الغربية صباح اليوم الأحد التي أدّت إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود الصهاينة والمستوطنين.

ففي مخيم شاتيلا بالعاصمة اللبنانية بيروت، جابت أزقة المخيم إذاعة صوتية تبث الأناشيد الوطنية والحماسية، كما وزعت الحلويات على المارّة، الذين أكدوا تمسكهم بنهج المقاومة حتى التحرير.

وفي منطقة وادي الزينة جنوباً، نصب حاجز محبة وزّع الحلوى ابتهاجاً بالعملية.

وكذلك وزعت كشافة ومرشدات الإسراء الحلوى على أبناء مخيمي عين الحلوة والمية ومية، وكذلك التجمعات الفلسطينية في مدينة صيدا، وعلت أصوات الأناشيد في سماء المخيمات ابتهاجاً بالعملية البطولية.

جماهير مخيم الرشيدية، في مدينة صور، عبّرت عن فرحتها بالعملية، من خلال بثّ الأناشيد عبر مكبرات الصوت، وإقامة حواجز محبة عند مداخل المخيم، وتوزيع الحلوى على المارة، ورفع أعلام فلسطين في أجواء من الفرحة والابتهاج.

المشهد نفسه تكرر في مخيمي برج الشمالي والبص في المدينة.

وفي مخيم الجليل بمدينة بعلبك، عمّت مظاهر الاحتفال أحياء المخيم، وسط توزيع الحلوى في الشارع الرئيس لمخيم الجليل.

أما في مخيمي نهر البارد والبداوي، شمال لبنان، فقد وزعت كشافة الإسراء الحلوى على المارة. كما بثت المساجد الأناشيد الحماسية والوطنية، وسط مشاركة شبابية لافتة، وتفاعل واسع من الأهالي، الذين رأوا أن هذه العمليات تؤكد أن الشعب الفلسطيني يرفض ما يُسمّى بـ”صفقة القرن”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات