الثلاثاء 25/يونيو/2024

قرارات حاسمة للأسرى قريبًا لمواجهة أجهزة التشويش

قرارات حاسمة للأسرى قريبًا لمواجهة أجهزة التشويش

قال نادي الأسير الفلسطيني: إن الأسرى بصدد اتخاذ قرارات حاسمة تغير مستوى المواجهة مع إدارة معتقلات الاحتلال، وذلك مع استمرار الأخيرة بنصب أجهزة التشويش في محيط أقسام الأسرى، خاصة في معتقل “النقب الصحراوي” الذي يشهد حالة من التوتر الشديد منذ أسابيع.

ولفت نادي الأسير إلى أن سبعة أسرى في معتقل “النقب” يواصلون إضرابهم عن الطعام، ضد اعتقالهم الإداري، وذلك منذ عشرة أيام، وترفض الإدارة إخراجهم من القسم الراسفين فيه، وهو قسم (4)، وتبقيهم رغم إضرابهم تحت تأثير أجهزة التشويش.

والأسرى هم: عبد الله حميدة، وفؤاد عبيات، وعمر الشافعي، وعبد القادر أبو عيشة، ونور التميمي، ونور القواسمة، وداود عدوان.

وكان أسرى “النقب” قد بدأوا بتنفيذ خطوات احتجاجية رافضة، لإجراءات الإدارة بحقهم، تمثلت بالعصيان وحل التنظيم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات