الأربعاء 24/أبريل/2024

حماس تستنكر اعتداء أمن السلطة على مشيّعي الشهيدة مبارك برام الله

حماس تستنكر اعتداء أمن السلطة على مشيّعي الشهيدة مبارك برام الله

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بأشد العبارات اعتداء جهاز الأمن الوقائي التابع لسلطة عباس في الضفة الغربية على جموع المشيعين في جنازة الشهيدة سماح مبارك في رام الله؛ واعتقال عدد منهم، ومصادرة رايات الحركة وتمزيقها.

وقالت حماس، في بيانٍ لها مساء اليوم السبت: إن هذا السلوك المشين لهذه الأجهزة يعكس مهمتها البوليسية، ومدى البطش والقمع الذي يعيشه أهلنا في الضفة.

وطالبت الفصائل الفلسطينية ومكونات شعبنا المختلفة والمؤسسات الحقوقية بالتدخل الفوري من أجل وقف هذا التغول والتسلط الممنهج لهذه الأجهزة، والعمل على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة من سجون السلطة.

واعتدت أجهزة أمن السلطة في رام الله على المشاركين في تشييع جثمان الشهيدة سماح زهير مبارك (16 عاما)، التي ارتقت بعد أن أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الرصاص عليها بالقرب من حاجز “الزعيم” العسكري، شرق مدينة القدس المحتلة، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، في 30 كانون الآخِر الماضي.

وحمل جثمان الشهيدة على أكتاف المشيعين الذين جابوا به شوارع رام الله، وصولا إلى مسجد جمال عبد الناصر في مدينة البيرة، حيث أدوا صلاة الجنازة على جثمانها في المسجد الكبير، ومن ثم ووريت الثرى في مقبرة المدينة.

ورفع المشيعون العلم الفلسطيني، ورايات حركة حماس، وصور الشهيدة، ورددوا الهتافات الغاضبة والمنددة بالجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا، قبل أن تتدخل أجهزة السلطة وتعتدي على مشاركين وتعتقل آخرين.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد سلمت أمس الجمعة جثمان الشهيدة مبارك لعائلتها عبر حاجز “عوفر” العسكري المقام على أراضي بلدة بيتونيا، غرب مدينة رام الله، بعد احتجاز دام 36 يوما.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات