الإثنين 20/مايو/2024

لافروف: أمن أوروبا رهينة سياسات الولايات المتحدة

لافروف: أمن أوروبا رهينة سياسات الولايات المتحدة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس: إن أمن أوروبا “رهينة سياسات الولايات المتحدة الأمريكية”.

جاء ذلك في كلمة له خلال لقائه، بالعاصمة موسكو، ممثلين عن “شبكة المؤسسات الأوروبية” (مستقلة مقرها العاصمة البلجيكية بروكسل).

وأوضح لافروف أن واشنطن بانسحابها مؤخرًا من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى مع موسكو، وبدفعها حلف شمال الأطلسي “ناتو” إلى التوسع في أوروبا؛ فإنها تهدد أمن المنطقة.

وشدد في هذا الإطار على ضرورة تخلي الدول الأوروبية عن السير في طريق العقوبات الأمريكية ضد بلاده؛ وأن تتطلع إلى الفرص الاقتصادية التي تجمع الجانبين.

وتابع أن حجم التجارة بين روسيا والاتحاد الأوروبي ارتفع بواقع 20% إلى نحو 300 مليار دولار العام الماضي.

كما أكد استعداد موسكو العمل على تسهيل منح تأشيرات دخول المواطنين بالتبادل مع الاتحاد.

ومطلع شباط الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، انسحاب بلاده من “معاهدة القوى النووية متوسطة المدى” متهمًا روسيا بانتهاكها، وهو ما نفته الأخيرة.

وردا على ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليق عمل بلاده بالمعاهدة، وموافقته على البدء بإنتاج صاروخ متوسط المدى أسرع من الصوت.

وعام 1987، وقّع الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف معاهدة يلتزم بموجبها البلدان بعدم اختبار أو نشر صواريخ تطلق من البر، بمدى يتراوح بين 500 و5500 كم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات