السبت 24/فبراير/2024

إسرائيل ترفض الإفراج عن أسير قضى 22 سنة في سجونها

إسرائيل ترفض الإفراج عن أسير قضى 22 سنة في سجونها

رفضت سلطات الاحتلال “الإسرائيلية” الإفراج عن أسير فلسطيني من سجونها، على الرغم من انتهاء مدة محكوميته البالغة 22 سنة.

وتواجدت عائلة الأسير إياد أبو هاشم، أمام معبر “بيت حانون – إيرز” (شمال قطاع غزة)، حتى وقت متأخر من مساء أمس، في انتظار نجلها (43 عاما)، الذي كان من المفترض الإفراج عنه من معتقلات الاحتلال التي قضى فيها ما يزيد على عقدين من الزمن.

وقال المواطن الفلسطيني عاطف أبو هاشم في حديث لـ “قدس برس”، إنه كان بانتظار ابن عمه “إياد” الذي تسلّم يوم الإثنين الماضي، قرار الإفراج عنه من إدارة المعتقلات “الإسرائيلية”، على أن يصل إلى قطاع غزة أمس الثلاثاء، إلا أن ذلك لم يتم، كما قال.

وأضاف أبو هاشم: “بعد  طول انتظار أمس أمام معبر بيت حانون، توجهنا إلى جهاز الارتباط الفلسطيني للسؤال عن الأمر؛ لنُبلّغ بعدم وجود معلومات حول وصول ابن عمي الأسير إلى غزة، فغادرنا المعبر”.

وبيّن أن إياد أبو هاشم – الذي لا يحمل هوية فلسطينية (نازح) – وصل إلى القطاع عام 1996 بتصريح زيارة من أجل الدراسة في “جامعة الأزهر” بغزة؛ حيث كان يقيم في قطر.

وأوضح “بعد عام من وجوده في غزة، وأثناء مغادرة القطاع عن طريق معبر رفح، الذي كانت تتواجد عليه قوات الاحتلال، اعتقل وحكم عليه بالسجن 22 سنة بتهمة مقاومة الاحتلال”.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات