الثلاثاء 05/مارس/2024

غاز للغارمين.. حملة شبابية لمساعدة الأسر المتعففة بغزة

غاز للغارمين.. حملة شبابية لمساعدة الأسر المتعففة بغزة

لا تجد الأرملة الأربعينية أم فؤاد ملاذاً لإطعام أطفالها مما تحصله من البقوليات من أهل الخير إلا النار التي تتسبب لها بأزمة صدرية وأمراض مختلفة، حيث بالكاد يتوفر غاز الطهي في بيتها مرة أو مرتين في العام، فضلا عن حالة الفقر التي تعيشها أسرتها.

فحالة الفلسطينية أم فؤاد، هي حال الآلاف من بيوت الفلسطينيين في قطاع غزة الذين ضاق عليهم الحال بفعل الحصار الصهيوني من جهة، والعقوبات التي تشنها سلطة رام الله من جهة أخرى، والتي كان آخرها استهداف بيوت الأسرى والشهداء والجرحى بقطع رواتبهم ومصدر دخلهم الوحيد.

مبادرة شبابية

وسط هذه الحالة من انقطاع الأمل والفقر الذي بات بفعل فاعل، لا يقف بعض الشباب في غزة مكتوفي الأيدي، ويخلقون المبادرة تلو المبادرة للتخفيف عن الناس ولو بجهودٍ متواضعة.

فقد أطلق فريق شبابي من شمال قطاع غزة، مبادرة شبابية للتخفيف من الأعباء اليومية للمواطنين، بعنوان #غاز_للغارمين، خاصة مع تفاقم الأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها أهالي القطاع.

وتعتمد المبادرة، وفق فادي خليل أحد مطلقيها، في حديثه لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“، على آلية تعبئة إسطوانات الغاز للأسر الأشد فقراً في مناطق شمال قطاع غزة.

ويوضح خليل أنّ المبادرة لم تكن جديدة؛ بل كانت انطلقت في شهر رمضان المنصرم حيث تم تعبئة إسطوانات الغاز لأكثر من 50 أسرة فقيرة، ثم عادت بعد رمضان بأشهر قليلة لتستهدف 30 أسرة أيضاً، “ونسعى الآن لاستهداف 50 أسرة أخرى في المرحلة الأولى منها”، وفق قوله.

كسر الجمود

ويعتقد المبادر الفلسطيني، أنّ هذه المبادرة تأتي من أجل كسر جمود طبيعة التبرعات المالية أو العينية أو الغذائية، ويضيف: “في كثير من الأحيان توزع المؤسسات الخيرية طرودًا غذائية تشتمل على بقوليات وغيرها بحاجة للطبخ، لكن تلك الأسر لا تجد غاز الطهي الذي يمكن أن يوفر لها طبخة جاهزة، ما يضطرها للاستعاضة عنه بالنار التي تجلب الأمراض لأفراد هذه الأسر”.

ويشير خليل إلى أنّ المبادرة تحاول أن تذهب باتجاه الأسر الأشد فقراً وفق دراسات وتمحيص للحالات المحتاجة، ويضيف: “نسعى لأن تقدم المبادرة الغاز للأسر التي لا يستطيع أفرادها العمل، من المرضى والمسنّين والأيتام”.

ويتابع: “نعتقد أنّ أفضل ما نفعله في هذه المبادرة أننا نقوم بتعبئة الغاز للأسر وإيصالها حتى باب بيتها، ولا نسمح أن يكون هناك إذلال أو امتهان لكرامة الإنسان الفقير”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات