الثلاثاء 18/يونيو/2024

حماس: اعتقال النائب أبو سالم ضربٌ للوحدة وتاريخ النضال

حماس: اعتقال النائب أبو سالم ضربٌ للوحدة وتاريخ النضال

قالت حركة حماس: إن اعتقال أجهزة السلطة النائب المقدسي الدكتور إبراهيم أبو سالم اعتداءٌ سافر وتنكرٌ واضح لتاريخ النضال الفلسطيني، واستهدافٌ لخيار الوحدة الوطنية.

وأشارت الحركة، في بيان لها السبت، إلى أن الشيخ أبو سالم يعد أحد القامات الوطنية المعروفة بمواقفها الوحدوية، كما أنه أفنى ما يزيد على 17 عاما من عمره داخل سجون الاحتلال، إضافة لكونه أحد قيادات العمل الوطني المبعدين إلى مرج الزهور.

وأضافت: “في الوقت الذي تقف أجهزة السلطة الأمنية عاجزة عن صد اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على الضفة والقدس، تمادت في عدوانها على قيادات وكوادر الحركة في الضفة بالاعتقال السياسي والتعذيب والقمع والمداهمات الليلية، متجاوزة اليوم كل الأعراف الدينية والاعتبارات الوطنية”.

وأكدت أن “مواصلة السلطة سياسة العربدة والقمع وانتهاك الحريات في الضفة، يجر على شعبنا الويلات وعلى قضيتنا الضرر الكبير، في وقت نحن بأمسّ الحاجة فيه لوحدة القرار والاصطفاف الوطني، لمجابهة الاعتداءات الإسرائيلية والمخططات التصفوية لقضيتنا”.

من جهته، طالب القيادي في حماس حسن يوسف أمن السلطة بالإفراج الفوري عن الشيخ أبو سالم.

واعتقل أمن السلطة الفلسطينية في رام الله -الليلة الماضية- النائب أبو سالم، وهي أول حالة اعتقال لنائب في المجلس التشريعي بعد قرار السلطة حل المجلس التشريعي قبل شهر.

وينحدر أبو سالم من بلدة بير نبالا قضاء القدس، وهو أحد النواب المقدسيين، وكان قبل انتخابه نائبا محاضرا جامعيا بدرجة بروفيسور في جامعة القدس.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات