الخميس 22/فبراير/2024

غزة تشيع جثماني طفل وشاب من شهداء مسيرة العودة

غزة تشيع جثماني طفل وشاب من شهداء مسيرة العودة

شيع آلاف الفلسطينيين، اليوم الاثنين، جثماني شهيدين استشهدا أمس الأحد واليوم الاثنين، متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها خلال مشاركتهما في مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وانطلق الموكب الجنائزي للشاب أنور محمد قديح (33 عامًا)، والطفل عبد الرؤوف إسماعيل صالحة (14 عامًا)، من مشفى ناصر في خانيونس جنوبي قطاع غزة، ومجمع الشفاء الطبي بغزة إلى منزلي الشهيدين في بلدة خزاعة شرقي خانيونس، ومخيم جباليا شمالي القطاع، وفق قدس برس.


null

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمان الشهيد قديح في مسجد القرية ببلدة خزاعة، وعلى جثمان الشهيد صالحة في مسجد الشهداء في مخيم جباليا للاجئين قبل أن يواريا الثرى في مقبرتي الشهداء في خزاعة وجباليا.

وكان قديح استشهد أمس متأثرًا بجراحه التي أصيب بها قبل عدة أسابع خلال مشاركته في مسيرات العودة شرقي خانيونس (جنوبي قطاع غزة)، فيما استشهد الطفل صالحة فجر اليوم متأثرًا بجراحه التي أصيب بها يوم الجمعة الماضية خلال مشاركته في مسيرات العودة شمالي القطاع.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 259 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 25 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.


null

null

null

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات