السبت 13/أبريل/2024

المنتدى يدين اعتقالات السلطة وانتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين

المنتدى يدين اعتقالات السلطة وانتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين

قال منتدى الإعلاميين الفلسطينيين إن اعتقال أجهزة السلطة للصحفي والأسير المحرر حازم ناصر في ظل استمرار اعتقال الصحفيين محمود هريش ومعتصم سقف الحيط وزيد أبو عرة يعكس تغولاً واضحاً على الحريات، واستهدافاً مباشراً للصحفيين.

وأفاد المنتدى، في بيان له، تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه مساء اليوم السبت، أنه يتابع  بقلق متزايد اعتقالات الأجهزة الأمنية الفلسطينية  المتواصلة في صفوف الصحفيين في الضفة الغربية المحتلة.

وكان  جهاز  الوقائي اعتقل  الزميل الصحفي والأسير المحرر حازم ناصر من منزله في قرية شويكة بطولكرم، وصادر الأجهزة الإلكترونية من منزله، “في انتهاك جديد وخطير للحقوق والحريات التي كفلتها المواثيق والمعاهدات الدولية”، حسب بيان المنتدى.

ورأى المنتدى أن هذه الاعتقالات للصحفيين تخل بالتزامات السلطة الفلسطينية الدولية المتعلقة بحماية وصيانة الحريات وحقوق الإنسان، لاسيما حرية العمل الصحفي والحق في حرية الرأي والتعبير.

 وجدد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين التأكيد على أهمية عدم المساس بحرية العمل الصحفي في فلسطين، مطالبا السلطة بضرورة الالتزام بمبادئ المعاهدات الدولية التي تكفل حرية الرأي والتعبير، مناشداً المؤسسات الحقوقية للضغط على السلطة لوقف انتهاكاتها المتكررة ضد الصحفيين.

وفي سياق متصل، أدان المنتدى استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين الفلسطينيين، حيث أصيب الزميل الصحفي حسين كرسوع، والزميل الصحفي حسني صلاح، أمس الجمعة خلال تغطيتهم لمسيرات العودة شرق قطاع غزة، فيما احتجز المصور الصحفي محمد العاروري في قرية راي كرر قضاء رام الله في الضفة المحتلة.

وطالب المنتدى الاتحادات الدولية المهتمة بالحريات الإعلامية بضرورة التدخل والضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف جرائمها بحق الصحفيين، فضلاً عن السعي الحثيث والجاد من أجل محاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم التي أفضت لقتل العديد من الصحفيين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات