الجمعة 19/أبريل/2024

السلطة تقطع رواتب 47 نائباً عن حماس والنائب خريشة

السلطة تقطع رواتب 47 نائباً عن حماس والنائب خريشة

كشف النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، عن قطع السلطة لراتبه بالإضافة إلى رواتب 47 نائباً عن كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية، واصفاً هذه السلوك بـ”العيب الكبير”.

وقال خريشة لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” الخميس، “بالفعل تم قطع راتبي ورواتب 47 زميلًا نائبًا عن كتلة التغيير والإصلاح، فيما أبقت على صرف رواتب تقاعدية للنواب الآخرين، وهذا شيء مؤسف وعيب كبير بحق من اتخذ هذا القرار وشارك فيه”.

وأوضح النائب الفلسطيني، أنّه يعمل نائباً في المجلس منذ عام 1996، مضيفًا: “زملائي النواب المتقاعدين من عام 1996 وحتى عام 2006 يتقاضون رواتب تقاعدية، كما هو حال الزملاء النواب أيضاً منذ عام 2006 وحتى اليوم”.

ووصف ما يجري بأنّه “عملية استهداف لي شخصيًّا، وحقيقة أشعر بالخجل الشديد عندما أتحدث عن هذا الأمر كونه حق ليس لي فقط، بل لأسرتي أيضًا، وهو استحقاق على هذه السلطة”.

ومضى يقول: “وفقاً للقانون ليس من حق أحد أن يلغي هذا الحق، وأتمنى ممن شارك أو قرر أن يعيد حساباته وأن يتمتع بعقلية الشهيد ياسر عرفات عندما كان يتعامل مع خصومه بشكل إنساني وحضاري”.

وناشد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، رئيس السلطة الفلسطينية، إلى إعادة رواتب النواب بلا استثناء، وقال: “هذه مقدرات شعبنا لا يحق لأحد منعها عن جزء من شعبنا”.

وتابع: “الحل لا يجب أن يكون فردياً، بل جماعيًّا بإعادة رواتب كل النواب أسوة بكل الزملاء الآخرين”.

ووجه رسالته لمن اتخذ قرار قطع الرواتب: “هذا عيب كبير، ويجب أن يعاد الحق لأصحابه قبل اللجوء إلى القضاء لاسترداد الحقوق”.
  
 وكان محمود عباس أعلن في 22 ديسمبر المنصرم، حل المجلس التشريعي وذلك التزامًا بقرار المحكمة الدستورية، التي تشكك كبرى الفصائل وقانونيون بشرعية تشكيلها، والتي قررت أيضاً إجراء انتخابات برلمانية خلال 6 أشهر.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات