عاجل

الجمعة 23/فبراير/2024

ثامر سباعنة….أستاذ متميز بزنازين الوقائي للمرة الـ13

ثامر سباعنة….أستاذ متميز بزنازين الوقائي للمرة الـ13

للأسبوع الثالث يقبع المعتقل السياسي ثامر توفيق عبد الغني سباعنة (40 عامًا) من بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية في زنازين جهاز الأمن الوقائي استجابة لطلب القدوم لمقابلة “خمسة دقائق” اعتاد سماعها مرارا.

ويعمل سباعنة مدرسا في مدرسة قباطية الثانوية، وعدا عن مهنته في التعليم، فهو كاتب وباحث متخصص في شئون الأسرى، وله عدد من المؤلفات، إضافة إلى نشاطه المجتمعي، وهو مرشح لجائزة أفضل أستاذ على مستوى الضفة الغربية.

اعتقالات متكررة

وكتب نجله عبارات مؤثرة عقب اعتقال والده، قائلا: “إذا أخبرك أحد بأنه سوف يأخذ أبوك لخمسة دقائق ثم يعيده لك، فلا تصدقه”.

وفي حديث  لمراسلنا تستهجن زوجته فاطمة سباعنة استمرار اعتقاله، مؤكدة أن ما يجري مع ثامر أمر ممنهج ومقصود بين الفترة والأخرى، فهذا ليس اعتقاله السياسي الأول، إذا اعتقل لـ(13) مرة، وكلها بذات الطريقة والمبررات، وكأن المقصود هو اعتقاله وتشويش حياته لا أكثر.

ولا تجد زوجته وصفا يمكن أن ينطبق على حالة ثامر سوى وصف “الاعتقال الإداري المبطن”، خاصة وأنه استصدر قرارا من المحكمة بالإفراج عنه، ولدى تسليم ورقة الإفراج للأمن الوقائي، رفض الإفراج عنه.

وكانت أم وطن ووالد ثامر اعتصموا أمام مقر الوقائي الخميس الماضي للمطالبة بتطبيق قرار المحكمة، وحينها تدخل وجهاء بلدة قباطية ومسئول الجهاز، وتلقت وعودا بالإفراج عنه في اليوم التالي، وهذا هي خمسة أيام تلت ذلك اليوم ولم يوفوا بوعودهم.

معلم متميز

يعمل ثامر مدرسا في قباطية، ولكنه مدرس مختلف، ففي كل فترة يخرج بمبادرة ريادية للتعليم، ويظهر قدرات مميزة جعلته يتقدم لجائز أفضل معلم في فلسطين، وجعلت من مدرسته أنموذجا يفوز في كثير من المسابقات.

يحبه طلبته بشكل مميز، فهو يقدم لهم العلم بوجبات مختلفة، وطرق مبتكرة، ويتعامل مع مهنته كرسالة وليس وظيفة.

لم يكن التعليم المدرسي مهنة ثامر الوحيدة، فهو ناشط معروف، ألف وكتب في التنمية والدعوة والأسرى، وله نشاط فكري مع عديد مؤسسات محلية ودولية.

وتعدُّ قضية الأسرى إحدى القضايا الأساسية التي يدافع عنها ثامر، فهو ناشط مدافع عن حقوقهم سيما وأنه اعتقل لدى قوات الاحتلال عدة مرات قاربت الثمان سنوات.

شقيقه رسام الكاريكاتير المعروف محمد سباعنة، كتب على صحفته على الفيس بوك تعقيبا على عدم تجاوب الوقائي مع قرار المحكمة بالإفراج عنه: “هذا قرار محكمة جنين المروس باسم دولة فلسطين بالإفراج عن أخي ثامر بكفالة، هذا القرار إلي (خلقة) ضابط في جهاز أمني رفض تطبيقه،  قبل ما نطالب العالم انو نحنا دولة، خلينا بالأول نقنع ضابط في جهاز الأمن الوقائي انو احنا دولة، دولة المفروض لأن القضاء أعلى السلطات فيها، دولة يحترم فيها القانون مش يستخدم القانون للعربدة على المواطن، قبل ما نطالب العالم باعتراف فينا كدولة، خلينا نحترم أهم مقومات الدولة”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

هنية يختتم زيارة إلى القاهرة

هنية يختتم زيارة إلى القاهرة

القاهرة - المركز الفلسطيني للإعلام اختتم وفد قيادة حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة زيارته لمصر الشقيقة التي استغرقت عدة...