الإثنين 20/مايو/2024

هيئة العودة تثمن إفشال القرار الأمريكي وتدعو لجمعة المقاومة حق مشروع

هيئة العودة تثمن إفشال القرار الأمريكي وتدعو لجمعة المقاومة حق مشروع

دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة في الجمعة القادمة الـ 38 التي ستحمل اسم جمعة “المقاومة حق مشروع”؛ تأكيداً على شرعية المقاومة وحالة الإجماع والالتفاف حولها في وجه المؤامرات والمخططات التي تستهدفها.

وقال بيان الهيئة، الجمعة: “لقد حوّل المحتشدون اليوم بمسيرات العودة في الجمعة الـ37 في ذكرى انتفاضة الحجارة الكبرى، لمحطة لرفع راية المقاومة والوحدة خفاقة في مواجهة الاحتلال وسياساته العدوانية، وبالإصرار على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها الجماهيري وأدواتها السلمية”.

وأكد البيان أن الوفاء للدماء الزكية التي نزفت في المسيرات جاءت تجسيداً لمعاني ومفاعيل انتفاضات شعبنا المتعاقبة، ما يتطلب الشروع الفوري في إنجاز الوحدة والمصالحة وبناء الشراكة الوطنية دون أي تسويف أو مماطلة، وترتيب البيت الفلسطيني بمؤسساته التنظيمية والشعبية والرسمية، من خلال الحوار الوطني والشراكة الحقيقية.

وأشار إلى أن المشروع الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة الرامي لإدانة المقاومة وحركة حماس باطل وغير شرعي، ويتعارض مع القوانين الدولية التي تكفل مقاومة شعبنا للاحتلال بجميع الأشكال؛ حيث سيوفر مشروع القرار الأمريكي الضوء الأخضر للاحتلال لمواصلة عدوانه وارتكاب مجازره بحق شعبنا.

وثمن بيان الهيئة مواقف الدول العربية والإسلامية والدول المؤمنة بعدالة قضيتنا التي أسقطت مشروع القرار الأمريكي، وأعلنت رفضها له والذي كان سيشكل غطاء لعدوان واسع على شعبنا الصامد في غزة.

كما ثمنت إقرار مجلس الشيوخ الإيرلندي بالقراءة النهائية قانون مقاطعة البضائع المنتجة في الأراضي المحتلة، والذي يعني مقاطعة بضائع المستعمرات الإسرائيلية كافة؛ حيث إن هذا القرار يشكّل انتصاراً تاريخياً لعدالة قضيتنا، ويؤكد الروابط التاريخية التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والإيرلندي، وهو دافع لتوسيع حركة مقاطعة الاحتلال على الصعد كافة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات