الثلاثاء 18/يونيو/2024

تحريض إسرائيلي لهدم المنزل الجديد لعائلة الشهيد أحمد جرار

تحريض إسرائيلي لهدم المنزل الجديد لعائلة الشهيد أحمد جرار

طالبت عائلة حاخام إسرائيلي قتيل، قيادة جيش الاحتلال بهدم المنزل الجديد لعائلة الشهيد الفلسطيني أحمد نصر جرار في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت القناة العبرية السابعة، اليوم الاثنين، أن عائلة الحاخام رازيل شيفاح؛ والذي قتل بعملية إطلاق نار غربي مدينة نابلس (شمال القدس) في كانون الآخِر/ يناير الماضي، بعثت برسالة لقيادة جيش الاحتلال تُطالبه بهدم المنزل الجديد لعائلة الشهيد أحمد نصر جرار منفذ العملية الفدائية.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن عائلة شيفاح ادعت أن المنزل الذي يقع في بلدة برقين (غربي جنين)، أعيد بناؤه بعد استشهاد جرار.

وأضافت القناة أن محامي العائلة طالب بتدمير المنزل مجددًا، وإنزال عقوبة قصوى بحق كل من شارك في إعادة بنائه.

وكانت قوات الاحتلال، قد دمرت منزل عائلة الشهيد جرار، واغتالته بعد ملاحقة استمرت أكثر من شهر بعد العملية التي أدت لمقتل المستوطن الإسرائيلي غربي نابلس.

وأحمد جرار، هو نجل القيادي في كتاب القسام (الذراع العسكري لحركة “حماس”)، الشهيد نصر جرار، والذي استشهد في معركة مخيم جنين خلال انتفاضة الأقصى عام 2002.

وفي سياق متصل، رفضت قيادة جيش الاحتلال في الضفة الغربية، طلبًا تقدم به محامي عوائل قتلى عملية مستوطنة “بركان” الصناعية الشهر الماضي، والمتهم بتنفيذها الشاب أشرف نعالوة من ضاحية شويكة شمال طولكرم، لهدم منزل عائلته كاملًا.

وأصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارًا بهدم الشقة السكنية التي يعيش فيها نعالوة وحده، إلا أن عائلات القتلى طالبوا بهدم المنزل كاملًا، كما اعتقل الاحتلال والدة نعالوة وشقيقه بحجة أنهم يعرفون نواياه.

وتقدم محامي عوائل القتلى أمس بطلب لقيادة الجيش في الضفة، وكذلك للمستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت، إلا أن قيادة الجيش رفضت الطلب.

قدس برس

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات