الأربعاء 22/مايو/2024

في سجون السلطة .. استجوابات وتهديد مبطن لمعتقلي الحملة الأخيرة

في سجون السلطة .. استجوابات وتهديد مبطن لمعتقلي الحملة الأخيرة

كشفت مصادر محلية عن تعرض المعتقلين السياسيين في الحملة الأخيرة من السلطة لاستجوابات متكررة على موضوعات قديمة، وسط توجيه تهديدات لهم، وإبلاغهم أن ما يجري رسالة لحماس.

وأكدت المصادر لمراسلنا، اليوم السبت، أن غالبية معتقلي الحملة الأخيرة من أجهزة السلطة، يتعرضون لأسئلة سبق أن حقق معهم بشأنها قبل سنوات؛ وتتعلق بقضايا عامة ما يؤكد عدم وجود أي سبب أو مبرر لهذه الحملة.

وأشارت إلى أنه عقب زيارة محامين لعدد منهم، أفادوا أن المحققين وفور وصولهم أعطوهم كومة أوراق وأقلام، وطلبوا منهم كتابة تاريخ حياتهم منذ الصغر، بما يشمل التفاصيل الاجتماعية كافة.

وأضافت أن عددا آخر ما زال داخل الغرف أو الزنازين دون استجواب،  بما يشير إلى عدم وجود أي قضايا أو تهم بحقهم.

وأكدت أن المحققين لا يجدون ما يسألون عنه المعتقلين سوى إعادة كتابة ملفاتهم القديمة، أو توجيه تحذيرات لهم وتهديدات مبطنة، وإخبارهم أن ما يجري معهم هو رسالة لحماس بغزة.

ولم تتوقف حملة الاعتقالات السياسية بالضفة الغربية قبل خطاب رئيس السلطة محمود عباس في الأمم المتحدة، وبعده؛ إذ طالت 120 ناشطا من حركة حماس، فضلا عن 70 استدعاء، علاوة على الاعتداءات ومصادرة الأموال والسيارات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات