الأربعاء 24/أبريل/2024

إصابة صحفيين خلال قمع الاحتلال وقفة قرب رام الله

إصابة صحفيين خلال قمع الاحتلال وقفة قرب رام الله

أصيب عدد من الصحفيين الفلسطينيين بحالات اختناق، أمس الثلاثاء، خلال قمع الجيش “الإسرائيلي”، وقفة أمام سجن عوفر غربي رام الله، تضامنا مع صحفي معتقل.

واستخدم الجيش “الإسرائيلي” قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، لقمع الوقفة التي دعت لها نقابة الصحفيين والهيئة العامة للإذاعة التلفزيون، الرسمية، تضامنا مع الصحفي “علي دار علي”، المعتقل في السجون “الإسرائيلية”.

وشارك في الوقفة نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، والمشرف العام على الإعلام الرسمي أحمد عسّاف، وعشرات من الصحفيين الفلسطينيين.

وقال “أبو بكر”، في كلمة له خلال الوقفة، إن “إسرائيل ماضية في استهداف الصحافة الفلسطينية، في محاولة للتغطية على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “سنواصل العمل مع الاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات الحقوقية لمحاسبة إسرائيل، والإفراج عن الصحفيين المعتقلين”.

واعتقل الجيش الإسرائيلي الصحفي “دار علي” في 15 آب الماضي، بزعم التحريض.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات