الأحد 19/مايو/2024

طلبة الخليل يعتصمون للمطالبة بفتح كلية الطب

طلبة الخليل يعتصمون للمطالبة بفتح كلية الطب

اعتصم العشرات من طلبة جامعة الخليل وعائلاتهم، ووجهاء عشائر وشخصيات اعتبارية، اليوم الاثنين، أمام مقر رئاسة الوزراء في رام الله، مطالبين بالسماح للجامعة بفتح كلية الطب.

وأفاد مراسلنا أن الحراك الطلابي وبدعم من جامعة الخليل اعتصموا أمام مقر الحكومة في رام الله، محتجين على عرقلة مسيرة كلية الطب في جامعة الخليل التي حصلت على ترخيص لها من وزارة التعليم العالي عام 2015.

وشهدت الساحة الأكاديمية في الخليل في الأشهر الماضية خلافا مستفحلا حول تأسيس كلية طب في المحافظة التي يبلغ تعداد سكانها نحو مليون نسمة، حيث أعلنت جامعة بوليتكنك فلسطين عن تأسيس وإقامة كلية طب، فيما أعلنت وزارة الصحة تأسيس كلية طب حكومية بالتعاون مع المستشفى الحكومي بالمدينة.

وقد طفا هذا الخلاف على السطح، وبات حديث الشارع الخليلي.

وأعلنت الحكومة افتتاح مقر كلية الطب بالتعاون مع جامعة بوليتكنك فلسطين، ووضعت لافتة على منزل قديم كان عبارة عن عيادة حكومية في شارع عين عرب، رغم أنه غير مؤهل لذلك، فيما ترى إدارة جامعة الخليل -وهي من أقدم الجامعات في المحافظة وأكبرها- أنها صاحبة الحق وتمتلك التراخيص لذلك.

وعدّ الدكتور موسى عجوة، عميد شؤون الطلبة في جامعة الخليل، أن من حق طلبة الجامعة أن يحظوا بكلية طب وهي صاحبة الحق في ذلك، وقد أعدت المباني اللازمة لذلك حيث تبلغ مساحة مقر كلية الطب المعد والجاهز خمسة آلاف متر مربع داخل الحرم الجامعي.

وقال الدكتور عجوة، في حديث خاص لمراسلنا: إن صاحب الحق والأولوية في إقامة كلية طب تخدم طلبة المحافظة هي جامعة الخليل العريقة التي تأسست عام 1970، والتي تمتلك جميع الإمكانات لذلك.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات